أوّل حانة للـ Facebook في العالم… فتحت في بيروت


أوّل حانة للـ Facebook في العالم… فتحت في بيروت

هاني نعيم
… ونزل الـFacebook «فايس بوك» على الأرض. فأصبح لبنان أول بلد في العالم يمتلك حانة خاصة بالموقع الأكثر شهرة في العالم «الفايس بوك». منذ أشهر قليلة انتقل الموقع الإلكتروني للتواصل الاجتماعي الذي اكتسب شهرة كبيرة في السنوات القليلة الماضية من الحيّز الافتراضي الإلكتروني إلى الحيّز الواقعي، حيث افتُتحت في العاصمة اللبنانية بيروت وفي شارع «مونو» حانة مخصّصة لروّاد الـ«فايس بوك» وأهله. «منذ حوالى خمسة أشهر أطلعنا إدارة الموقع في الولايات المتحدة الأميركية على فكرة إنشاء المحل، وأخذنا الموافقة على ذلك» يوضح شربل مونّس مالك الحانة ومديرها. ويؤكّد «أنّ الاسم ليس مسروقاً أو مستخدَماً بطريقة غير شرعية»، مضيفاً «إنّ إدارة الموقع الرئيسية في الولايات المتحدة بصدد إرسال ممثلين عن الـ«فايس بوك» للاطّلاع على المطعم، لكونها الحانة الوحيد في العالم التي تحمل هذا الاسم». المحل مؤلّف من طابقين، ولديه قدرة على استيعاب حوالى 80 شخصاً. الديكور والأكسسوارات مصمّمة للتماشي مع أجواء الموقع كما يبدو على صفحات الإنترنت. فألوان المحلّ «فايسبوكيّة»، أي أبيض وأزرق، كما يعلّق أحد الساهرين «نحن هنا، نشعر كأننا داخل صفحة فايس بوك على شاشة الكمبيوتر، الأجواء نفسها والأصدقاء كثر»، أمّا المشروبات، فسُمّيت بمصطلحات خاصة بالـ «فايس بوك»، ويوضح بيار المسؤول عن البار أنه «أحياناً يرسل أحد الزبائن الشباب shot poke إلى إحدى الصبايا، كبادرة للتعارف، وهذا عادةً ما يحصل على الـ«فايس بوك» بشكل افتراضي»، وتطول لائحة المشروبات «الفايسبوكية» مثل «super poke shot»، وFacebook sky وFacebook dark وغيرها من المشروبات التي يجري تناقلها كهدايا بين الزوّار تماماً كما يحصل بين الـ «فايسبوكيين» على شبكة الإنترنت. وكما هناك «حائط» (Wall) على الموقع الإلكتروني خاص بكل مشترك في الموقع كذلك خصّص المحلّ مساحة كبيرة من الطابق الثاني حيث وُضع لوح يكتب عليه الزوّار تعليقاتهم وأفكارهم وحتى يرسلون منه إشارات إلى آخرين لا يعرفونهم.
المحل مثّل فسحة التقاء «الفايسبوكيين»، حيث إنّ الكثيرين منهم تعرّفوا بعضهم إلى بعض في البدء عبر مجموعة المحل على موقع (Facebook pub)، وجاؤوا إلى المحل للتعارف «واقعيّاً» على الآخرين… وهكذا نشأ العديد من الصداقات والعلاقات بين الشباب والصبايا عبر المحل، «حتى إنّ هناك ثنائيّاً تزوّج بعد لقائهما في المحل» يشير مونّس، إضافة إلى الحشرية التي تدفع بعض المارّين للدخول إلى المحلّ ثم التعرّف إلى من فيه عبر الإنترنت بتبادل العناوين والمعلومات والمواقع…
«إذا نسيتوا الكاميرا الخاصة بكم، فلا تهتمّوا» عبارة مكتوبة على مجموعة المحل على الـ«فايس بوك»، وذلك لأنّ موظّفي المطعم يقومون بخدمة إضافية تعدّ من الميزات الأساسية للموقع وهي الصور الشخصية، فهم يقومون بتصوير الساهرين، وإنزال صورهم على موقع المجموعة، «وذلك بعد أخذ الموافقة طبعاً» يقولها مونّس، مؤكّداً على احترام خصوصيّة الزبائن. أما نشاطات الحانة، فمتعدّدة، ويتضمن برنامجها الأسبوعي سهرات مخصّصة للأغاني القديمة والسحر وتوزيع بعض الجوائز على الساهرين…


الاربعاء ٤ حزيران ٢٠٠٨

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s