الحقبة الضائعة: الفوتبول، كرة السلة والاحتلال السوري

مباراة الأنصار والنجمة على ملعب برج حمود

بعد سنة على كتابتنا المراسلات بيني وبين الصديقة سهى عواد عن حقبة التسعينات الضائعة، نعود اليوم لنكتب بعض من تلك القصص.

هاني

سهى،

لم أكتب لك منذ فترة طويلة. خلال الأسبوع الماضي، راودتني ذكريات عن التسعينات. ولاحظت بانّ العديد من القصص لم نتناولها في المرة الأولى التي كتبنا فيها عن تلك الحقبة. اليوم، أعود وأكتب إليك، بعض من تلك القصص.

لا أعتقد أنّي أخبرتك في السابق بأنّي لعبت كرة القدم منذ أن كنت في الخامسة من عمري. قد تكون هي اللعبة الوحيدة التي أحببتها كثيراً.

في حي وطى المصيطبة، حيث ولدت وعشت حتى بلوغي العشرين عاماً، كان يُمكننا أن نحوّل أي زاوية إلى ملعب صغير لنا. كنّا نلعب في الزقاق الضيّق أمام المنزل، وفي “بورة الرمل” التابعة لنقابة المهندسين خلف الحي، وفي بعض الأيام في ملعب “الانترانيك” الرملي الذي يقع خلف ملعب نادي الصفاء لكرة القدم.

كرة القدم هي لعبة الفقراء لأنّ أنت لست بحاجة سوى إلى كرة قد يبلغ سعرها ثلاثة دولارات، وإذا لم يتوفر ذلك المبلغ، كنّا نخترع كرتنا الخاصة من خلال جمع أوراق في كيس واحد، نلصقه جيّداً، نلعب لمدة نصف ساعة قبل أن تتطاير الأوراق من الكيس ونعود إلى دوامة البحث عن كرة أخرى.

ذلك الحي، يا سهى، الذي لم أذهب إليه في زيارتي الأخيرة لبيروت، ولد فيه العشرات من لاعبي كرة القدم المحترفين الذين لعبوا مع أندية الدرجة الأولى، والعديد منهم كانوا في صفوف المنتخب اللبناني، خصوصاً في فترة التسعينات الضائعة.

هؤلاء الكبار ألهمونا في لعبتنا. كنّا نتمثّل بهم. ولأنّ التراث الكروي موجود في الحي منذ السبعينات، فإنّ أبناء جيلي انخرطوا في أندية رياضيّة، وأصبحوا لاعبين محترفين. عندما أصبحت في الثانية عشرة من عمري، أنخرطت بنادي الصفاء، وبدأت اتدرب معهم في فريق “ّمواليد 85-86″ كونه كان من الأندية القليلة التي لديها مدارس للفئات العمريّة الصغيرة.

آنذاك عشت معضلتين. كنت ألعب مع نادي الصفاء، ولكنّي كنت من مشجعي نادي الأنصار، الذي يقع في منطقة طريق الجديدة المجاورة لوطى المصيطبة. هذه المعضلة لم تستمر طويلاً، إذ اعتبرت أنّي يمكنني أن أقوم بالإثنين معاً.

شكّلت كرة القدم محور حياتنا. كنت في يوم عطلتي ألعب الفوتبول طوال النهار، وفي الموسم الدراسي، ألعب الفوتبول بعد الانتهاء من الواجبات المدرسيّة. كان المطر يعني أنّه علينا تأجيل المباريات. أما الصيف فهو عبارة عن مباراة طويلة جداً.

لم أكن ذلك اللاعب الفذ. كنت مجرّد لاعب آخر في الفريق. ألعب في “منطقة الدفاع”. كنت أدافع بشراسة، وأمنع أي مهاجم من تسجيل هدف في مرمى الفريق. وهذا ما منحني “سمعة لا بأس بها” بين رفاق الحي.

في تلك الفترة، أحياء بيروت كانت مفتوحة على بعضها البعض. تحوّل الحي إلى مركز كروي للاحياء البيروتيّة المجاورة. إذ بدأ أبناء الحي بتنظيم دورات كرويّة يُشارك فيها اندية من حي طريق الجديدة، مار الياس، المصيطبة، رمل الظريف، وغيرها من الأحياء.

هذه الدورات كانت تضيف على الحي جو من الحماس، وكانت فرصة لنلتقي بأناس من الأحياء المختلفة. إذ أنّه ليس كرة القدم وحدها جمعتنا، بل الفقر أيضاً.

للأسف، هذه الدورات الكرويّة غابت عشية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري في 14 شباط 2005. حلّت مكانها الدورات العسكريّة. أما مباريات الفوتبول، فأصبحت عبارة عن اشتباكات مسلحة وعمليات قنص متقطعة، مازالت مستمرة حتى كتابة هذه السطور. وقد تستمر لفترة طويلة جداً.

أغلقت الأحياء بجدران نفسيّة فيما بينها، وتحوّل جسر الكولا الذي كان صلة وصل ما بين وطى المصيطبة وطريق الجديدة إلى خط تماس أحمر لا يعبره أحد.

عملية اغتيال رفيق الحريري لم تؤثر فقط على لعبة كرة القدم في الأحياء الشعبيّة، بل حتى على دوري الدرجة الأولى. في التسعينات، كانت هذه اللعبة في اوجها. انتهت الحرب الأهلية، وأصبحت هذه اللعبة، مكان للتنفيس الشعبي وللالتقاء أيضاً.

كنت مشجعاً متطرفاً. كان لديّ العلم الأخضر لفريق الأنصار أحمله معي في كل مباراة أذهب لمشاهدتها في الملعب، حتى المباريات التي كانت تجري في برج حمود، طرابلس، والبقاع. كنت اذهب مع والدي إذ كان حينها يعمل في الاتحاد اللبناني لكرة القدم في أيام نهاية الأسبوع. لم يكن أحد من رفاق الحي يُرافقني إلى المباراة، كونهم كانوا من مشجعي نادي النجمة. وبعد سنوات، أصبحت أذهب معهم إلى مباريات نادي النجمة، ولكنّي بقيت مشجعاً للأنصار.

 المدينة الرياضية بعد تدميرها من قبل الاحتلال الإسرائيلي

المدينة الرياضية بعد تدميرها من قبل الاحتلال الإسرائيلي

تذكرين يا سهى في عام 1997، عندما أعيد افتتاح المدينة الرياضية في بيروت؟

هذه الفترة كانت مفصلية في لبنان. حينها، افتتحت “المدينة الرياضية” التي دمرها الاحتلال الإسرائيلي أثناء اجتياحه بيروت عام 1982، بحجة وجود مقاتلين فيها. وقد أعيد ترميمها منذ بداية 1993، وافتتحت مع استضافة بيروت لدورة الألعاب العربية في تموز 1997. طبعاً، افتتاح هذا الصرح، شكّل رمزيّة “نجاح الحقبة الحريرية” في إعادة إعمار البلاد.

في تلك الدورة، ذهبت مع أبناء عمي وبعض رفاق الحي لمشاهدة مباراة المنتخب اللبناني في مواجهة المنتخب السوري. حينها حضر حوالي 40 ألف متفرج إلى الملعب. 10 الاف منهم للمنتخب السوري، كنا نعتقد بانّهم عناصر مخابرات وجنود للجيش السوري.

تلك المباريات كانت مناسبة للانتقام السياسي من الاحتلال البعثي للبنان. كنّا نذهب إلى الملعب ليس لمشاهدة المباراة، بل لشتم “سوريا” التي كانت بالنسبة لنا هي مجرّد جيشها ومخابراتها الذين يحتلون البلاد ويذلون ناسها. هكذا أصبح الملعب مكاناً سياسياً استمر في القراءة

تعاليم الجاز السبعة

عدستي - by Hanibaael

عدستي – by Hanibaael

 

 

وحده الجاز يشفينا من الضوضاء!

.1.

للجاز قدرة على بعثرة أرواحنا لتبعثها في الكون على شكل انعتاق وشغف.

.2.

الجاز هو فضاء لاكتشاف الجسد، حواسه ورغباته.

كلّما تورطنا برغباتنا، زاد تعطشنا للجاز.

.3.

إيقاع الجاز فيه الكثير من الإضاءة الخافتة وأشعّة القمر.

.4.

على إيقاع الجاز، تحتفل قلوبنا بتدفّق الرغبة في أرجائها.

.5.

على إيقاع الجاز، يجتاحنا دفء وحنين إلى أماكن لم نزرها بعد.

.6.

على إيقاع الجاز، نهوي من حافة العالم إلى قعر الرغبة ساكنة الحواس.

.7.

وعلى إيقاع الجاز أيضاً، ترحال في الماضي، وشوق إلى اللامكان.

قاتلو “شارلي إيبدو”.. ذئاب منفردة أم خلايا نائمة؟

 

إعداد: هاني نعيم

مونتاج: فارس نادر

عند وقوع جريمة “شارلي إيبدو” في باريس في السابع من يناير الحالي، أول ما وصف به المنفذون كان أنهم “ذئاب منفردة”، وهو ما ثبت عدم صحته لاحقاً، لكن ما هي الذئاب المنفردة التي بات مفهومها اليوم أكثر انتشاراً مع رواج الفكر العنفي الذي يخاطب الغرائز العدوانية لدى الأفراد، ويعمل على تحويلهم إلى قنابل موقوتة.

 

نشر في موقع 24

 

يُمكنكم متابعة الكاتب على تويتر: @Hanibaael

في مومباي.. الغربان تحرس المدينة

في سماء مومباي - المصدر: الانترنت

في سماء مومباي – المصدر: الانترنت

بقلم هاني نعيم

عند الصباح، وحدها الغربان ملوك السماء في مدينة مومباي. تتجمّع الغربان وكأنّها في فيلم “The Birds” لهيتشكوك. تبدو وكأنّها تعرف جيّداً كيف تنظم ذاتها في مدينة الفوضى. هذا التجمع يجعل من وصول الضوء إلى وجوه العابرين صعباً، رغم ذلك، تبدو الشمس مألوفة.

هنا، لا شيء يشبه أي شيء آخر. لهذه المدينة التي تقف على حافة الهاوية غرابة خاصة فيها. هي مدينة فيها الكثير من التاريخ، والقليل من الحاضر، رغم الازدحام الذي يبدو أنّه أبديّ. أما المستقبل فهو مؤجّل ولا مكان له في هذا المشهد، رغم أنّ المدينة تعتبر العاصمة الماليّة للبلاد، والشركات الكبرى في حركة دائمة.

By Hanibaael – بعدستي

الجسور الكثيرة التي تصل أطراف المدينة ببعضها البعض هي مظلة لقاع المجتمع. ما يجري تحت تلك الجسور وفي محيطها هو صورة كثيفة عن حركة المدينة وغرابتها. أما الأشجار الموزعة على جوانب الجسور والطرقات فهي تضيف لوناً على مجموع الألوان التي تلتهم أبصار العابرين.

هنا، أنا لست غريباً، ولا أنتمي إلى المكان. كنت عالقاً في فضاء الدهشة. الحواس المخدّرة من رحلة استمر في القراءة

حصاد 2014 الأسود: التطور النوعي للإرهاب

إعداد: هاني نعيم

عام 2014، كان عاماً مفصليّاً في مشهد الصراعات الممتدة من بغداد إلى بنغازي، مروراً بالشام وحمص والرقة ومعظم المدن السورية.. عام برزت فيه تهديدات استراتيجيّة جديدة على المشهد العام.

 هذه التهديدات تتمثل بسيطرة الميليشيات المسلّحة وخاصة تنظيم داعش على حقول نفط وغاز، إضافة إلى استحواذها على مطارات عسكريّة وسلاح جوّ، ومعابر حدوديّة، مما أعطاها كل العناصر اللازمة للاكتفاء مادياً وبالتالي رفع خطورة أجنداتها، وأعطاها القدرة على فرض حضورها عسكرياً وعلى حماية مكتساباتها العسكرية والمادية من خلال استخدام مجالات استراتيجية لا تمتلكها عادة سوى الدول مثل المطارات والطائرات، وأيضاً التحكم بالحدود.. في هذا التقرير جولة على عناصر التحكم الاستراتيجية التي امتلكتها هذه المجموعات المتطرفة في مناطق الصراع الملتهبة من ليبيا إلى سوريا والعراق. إنه الحصاد الأسود لعام 2014.

نشر في موقع 24

كما يمكنكم متابعة المزيد من الفيديوهات حول المقاتلين الاجانب والميلشيات الاخرى في سوريا والعراق:

الميليشيات الإيرانية المقاتلة في سوريا والعراق

مقاتلو “شينجيانغ” في سوريا والعراق

المقاتلون الشيشانيون: من هم وكيف انقسموا في سوريا؟

الهنود المسلمون والصراع في الشرق الأوسط

أشهر ملهمي داعش: من روبرت الأسترالي إلى أنجم البريطاني

“مشاهير” داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟

لمتابعة الكاتب على تويتر: @Hanibaael

الميليشيات الإيرانية المقاتلة في سوريا والعراق

إعداد: هاني نعيم

 

استطاع داعش أن يستحوذ على الفضاء الإعلامي العالمي، وكان الأكثر حضوراً بدرجة وحشيته وحجم جرائمه، فحجب مذاك أكثر وأكثر المشهد عن كل الأطراف الأخرى اللاعبة في هذا الصراع الوحشي في سوريا، مغذياً في الوقت ذاته حضورهم، في إطار اللعبة الطائفية الجهنمية المتبادلة، ومن هذه الأطراف اللاعبة، الميليشيات الأصوليّة الشيعيّة الممتدة على خريطة الصراع من العراق إلى سوريا.

فمن هي أبرز هذه الميليشيات؟ وما هي خريطة انتشارها؟

 

نشر في موقع 24

كما يمكنكم متابعة المزيد من الفيديوهات حول المقاتلين الاجانب والميلشيات الاخرى في سوريا والعراق:

مقاتلو “شينجيانغ” في سوريا والعراق

المقاتلون الشيشانيون: من هم وكيف انقسموا في سوريا؟

الهنود المسلمون والصراع في الشرق الأوسط

أشهر ملهمي داعش: من روبرت الأسترالي إلى أنجم البريطاني

“مشاهير” داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟

 

لمتابعة الكاتب على تويتر: @Hanibaael

مقاتلو “شينجيانغ” في سوريا والعراق

 

إعداد: هاني نعيم

مونتاج: فارس نادر

لم يستغرب العالم وجود مقاتلين أجانب في صفوف الحركات الإسلاميّة المتطرفة في سوريا والعراق، ولكنّ الاستغراب كان مع الإعلان عن وجود مواطنين صينيين يُقاتلون في تلك التنظيمات إذ يبلغ عدد المقاتلين الصينيّين في سوريا والعراق حوالي مئة مقاتل، حسب التقارير الأخيرة.

 

مَن هُم هؤلاء؟ ولماذا أتوا؟

 

نشر في موقع 24

 

كما يمكنكم متابعة المزيد من الفيديوهات حول المقاتلين الأجانب:

المقاتلون الشيشانيون: من هم وكيف انقسموا في سوريا؟

الهنود المسلمون والصراع في الشرق الأوسط

أشهر ملهمي داعش: من روبرت الأسترالي إلى أنجم البريطاني

“مشاهير” داعش.. من هم ولماذا التحقوا به؟

 

لمتابعة الكاتب على تويتر: @Hanibaael