نظام أمني بخوذة “ديمقراطيّة”!


تتحدّى بندقيّة القمع

قبل مجيء بطل  مخيّم نهر البارد، ميشال سليمان، إلى سدّة رئاسة النظام اللبناني العنصري، بدأ الحديث عن تركيب نظام مخابراتي قمعي في البلاد، يشبه لحد بعيد التركيبة الأمنيّة أثناء وجود البعث السوري في لبنان.
شكّل تدمير المخيّم  بقيادة ميشال سليمان، أوراق اعتماد لدخوله إلى النادي السياسي، الذي يضم نخبة من زعماء القبائل، ومجرمي الحرب الأهليّة.
طبعاً، رئيس الجمهوريّة لا يتحمّل مسؤوليّة القمع، فصلاحياته تتمحور حول منح الأوسمة وتمضية وقته في السفر، ولقاء زعماء العالم، والعَمَل بمقولة “مين ما أخد أمي، بقلّو عمي”. وهو يشكّل رمزاً للمرحلة التي يمر بها النظام اللبناني.
***

في الآونة الأخيرة، ارتفع الصوت عالياً ضد الحريّات العامة. من هنا، وثيقة صادرة عن وزارة الإعلام تهدف لوضع رقابة على الحركة الصحافيّة، تحت اسم “مسودّة إعلان مبادىء” و”ميثاق شرف إعلامي” (كتبت في وقت سابق عن الموضوع)، إضافة لمشروع قانون يسمح بسجن الصحافيين احتياطيّاً. ومن هناك، أصوات تُطالب بإيقاف برنامج تلفزيوني للضحك لأنّه “ضد الأخلاق”. ومنذ أيّام، ادّعى المدير العام للأمن العام، اللواء وفيق جزيني، لدى النيابة العامة التمييزية، على مدير تحرير «الأخبار» الزميل خالد صاغيّة، بسبب مقال نشره بتاريخ 18/1/2010 في الصحيفة. (إقرأ المقالة هنا)
لا يقتصر مشهد قمع الحريّات على الصحافة، بل  امتدّ إلى الشارع، بأوقح أشكاله. وهذه المرّة طال حريّة التظاهر والاحتجاج. هذا ما جرى، السبت الماضي (23 كانون الثاني 2010)، في اعتصام أقامته حركات ومجموعات يساريّة  أمام السفارة المصريّة، احتجاجاً على بناء الجدار الفولاذي العنصري الذي يبنيه النظام المصري على الحدود مع قطاع غزّة الفلسطيني.
أقدمت عناصر تابعة  لمكافحة الشغب والجيش اللبناني، الذي له باع طويل في قمع الحريّات والتحرّكات المدنيّة في مختلف المناطق اللبنانية، وفي إطلاق النار على مهمّشي الضواحي والمخيّمات اللبنانيين والفلسطينيين، على  قمع الناشطين والمتظاهرين بوحشيّة، ما أعاد إلى الأذهان أحداث طريق المطار، الرمل العالي، الاوزاعي، حي السلّم، أحداث 7 آب 2001، مار مخايل، وتدمير مخيّم نهر البارد.
لا تتحمّل أجهزة الاستخبارات اللبنانية وجيشها وكلابها البوليسيّة وحدها مسؤوليّة ما جرى، فهي ليست إلاّ مجرّد أداة قمعيّة تحمي نظام “اقتصاد السوق” ، الطوائف، مجرمي الحرب.. وسفارات الأنظمة القمعيّة الاخرى!

مشهد قمع الحريّات وانتهاك حقوق الإنسان لم ولن ينتهي، في ظل نظام مخابراتي يعتمر خوذة “الديمقراطيّة”!
***
في المقابل، هناك من يرفع الصوت عالياً. مناضلين ومناضلات، آتين من الزمن الجميل، تنبض شرايينهم بالحريّة والحياة، لا يخافون من صوت الأصوليّة، ولا من أقبية المخابرات، ورصاص وقنابل الطغاة وأدواتهم السلطويّة القمعيّة!
هؤلاء يحلمون، ويؤمنون بأنه “يجب أن لا تخاف الشعوب من حكوماتها، الحكومات هي التى يجب أن تخاف من شعوبها”!

مشاهد من اعتداء أدوات النظام اللبناني العنصري على الناشطين والمتظاهرين أمام السفارة المصرية، نهديها إلى الأمن اللبناني

هذه روابط لمواضيع كتبها ناشطين ومدوّنين حول قمع المتظاهرين أمام السفارة المصريّة

وللمزيد، يمكن زيارة مدوّنات العديد من الناشطين

مدوّنة فرفحين (تحتوي على مواضيع عديدة ذات صلة بالموضوع، صور، فيديو)

مدوّنة نينار

مدوّنة جوعان

مدوّنة سرسق

مدوّنة حنظلة


صور من الاعتداء

وفي جريدة الأخبار “عسكر على مين؟ أمام السفارة المصرية”

تقرير الانتهاكات بحق الصحافيين في لبنان وسوريا وفلسطين والاردن في شهر أيار (مايو) 2009

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

13 thoughts on “نظام أمني بخوذة “ديمقراطيّة”!”

  1. شي مؤسف..
    الغريب إنو اللي بعانوا من القمع بأحد الأماكن القريبة منكم، بيتغنّوا بالديمقراطية الزائفة الموجودة بلبنان.. بس الحقيقة في ضمير قمع مستتر مفضوح.

    شكراً هاني لنقل الصورة.

    أعجبني

  2. محزن ما نسمع…

    لبنان قبلة الحرّية و التحرر في عالمنا العربي المريض بالاستبداد و القمع و الإذلال باسم الحاكم و ألوهيته و سدنة هيكله.. و سيبقى كذلك بفضل أبنائه الأحرار الذين لا يقبلون العيش إلا في بلد حرّ..

    تحياتي

    أعجبني

  3. تحية وبعد

    من اهم اسس الانظمة العربية هي : لا حرية – لا سايدة – و اكيد اكيد اعتماد سياسة القمع و تعذيب الشعوب وكل من يدافع عن شئ لا يرضاه النظام او السايسي او حتى الحاكم ….
    وكل من اراد ان يستمر بالحياه من دون اي مشاكل وجب عليه ان يرضى بالجزمة و يستمر بالصمت والا سوف يعاني و يخسر كثيرا ……

    يعني السياسيين بدون مجانين لحتى يقدرو يحكموهم او محششين لكن شعوب واعية للمخاطر فا هيدا شي ما بيناسبهم ….

    مين فينا بيقدر يكون مجنون او محشش ؟

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s