Big Brother and The City – The Case of Damascus

‫Last week, I was the guest blogger on Octavianasr.com. For that purpose, I have re-written in English my article Big Brother and The Cities. In it, i analyze the relationship between Tyrants and cities.‬ in general and Bashar al-Assad and Damascus in particular. 

***

 

life is defined by cities. Those we belong to and love stir deep emotions in us such as pride, home, inspiration and nostalgia. Dictators also love their cities, but theirs is a story of obsession and control. An abusive relationship that can last for decades and can only be broken by force or revolution!

Once considered routine in the Middle East, this bizarre relationship between tyrants and cities has become a pressing issue in light of the Arab Spring. In Syria today, Bashar al-Assad is a dictator hanging by the capital city of Damascus, refusing to relinquish power even if the entire country is destroyed one city at a time, and every message of dissent killed along with its messenger.

Historically, names of tyrants have been associated with cities. Think of Nero and Rome, Hitler and Stalingrad, Holako and Baghdad, just to name a few.

Tyrants usually have a possessive relationship with their iconic cities, they always attempt to dominate them, even make them an extension of themselves. When they don’t succeed, they proceed to destroy the cities instead, then control them. Domination is essential in this case because cities represent the public space where people mingle. To control the public space, the tyrant must first abolish the established characteristics of the place and draw its brand new imprint, to his image.

For this purpose, big posters of the leader are spread around the city: They adorn walls, sit atop towers and fill public squares. In the posters, the dictator appears as a hero with supreme ruling powers. This dramatic display turns him into an “Icon” that no one can think about challenging, let alone defeating. In addition to posters everywhere, his quotations are plastered on walls, reminding everyone that he’s a thinker and a great keeper of the precious nation. With that, he seems to be ruling the country forever. As time passes, more people fall under his spell and they become persuaded of his ultimate, “unchallenged” rule and that متابعة القراءة “Big Brother and The City – The Case of Damascus”

“ملك الغابة راكب دبابة”..في غزة

للحظة، تغيب غزة، المُحاصرة من الاحتلال الإسرائيلي، والمخنوقة بالحكم الديني المدعوم من نظام البعث في سوريا، عن المشهد العربي الذي يضج بالثورة. ولكن هل القطاع على الحياد؟

ملك الغابة راكب دبابة.. في غزة

البارحة، استكمل ناشطون، في غزة، حملة الغرافيتي “ملك الغابة راكب دبابة”، التي بدأها رفاقهم في بيروت والقاهرة، معلنين خروج المدينة عن الحياد، وكسرها لحاجز الصمت، لتنضم بذلك إلى إنتفاضة الشعب السوري في مواجهة الاستبداد والموت.

هي المدينة العربيّة الثالثة التي ينتشر على جدرانها هذا العمل الفني “الثوري” الذي صممه ناشطان من بيروت والقاهرة.

ملك الغابة يبدو وحيداً في غزة

هي غزة تدخل، على طريقتها، ولو برمزيّة، إلى معركة الحريّة في مواجهة النظام البعثي، فهل تُعبّد طريقها نحو حريّتها من الحكم الديني “الممانع”؟

الثورات العربية في بيروت 2011

بيروت في قلب الثورات العربيّة، وعلى هامش “الربيع العربي”. هي المدينة المثيرة للجدل. القريبة من الشعوب، والغير قادرة على نفض الغبار عنها. منذ بدء الاحتجاجات في العالم العربي، وخصوصاً في مصر، التي تحوّلت فيها الاحتجاجات إلى ثورة أطاحت بالنظام الدكتاتوري، ظهرت على جدران المدينة أعمال فنيّة من نوع ستنسيل (Stencil Art) التي تدعم الثورة المصريّة. ومع تقدّم الاحتجاجات في دول اخرى، ومنها سوريا، برزت أعمال اخرى على جدران المدينة، تؤيد وتدعم الاحتجاجات الشعبيّة بوجه الأنظمة الديكتاتوريّة.

من اللافت، أنّ الناشطين الذين قاموا بهذه الأعمال، نقلوا الأعمال البصريّة التي ابتكرها الناشطون والمناضلون المصريون والسوريون وغيرهم، ورسموها على جدران المدينة. وكأنّهم بذلك، يقولون أنّ المعركة واحدة من الأزرق إلى الأزرق. معركة الحريّات في وجه الأنظمة القمعيّة التي تتهاوى وتضعف يوماً بعد آخر، تحت ضربات المقاومين السلميين في العالم العربي.

كُن مع الثورة. دعماً للانتفاضة المصريّة

“كُن مع الثورة”. الشعار الذي ابتكره ناشطون مصريون متابعة القراءة “الثورات العربية في بيروت 2011”