موت الأب والوعي السوري

جندي سوري في بيروت
جندي سوري في بيروت

اليوم الذي مات فيه حافظ الأسد، كان يوم جميل. حينها، كان الموسم الدراسي على مشارف الانتهاء. في ذلك اليوم، الشبان السوريون الذين كانوا يملكون محل بقالة في الحي بكوا بغزارة. لا أعلم ما إذا كان بكائهم جاء في سياق تفاديهم لأي مساءلة حول عدم حزنهم على “الأب القائد” والعقاب الذي قد يلقوه جرّاء ذلك، ام أنّ بكائهم جاء نتيجة “فقدان الأب”، كما يوصّف صديقي روجيه، تعامل السوريين مع موت حافظ الأسد. حينها، انتشرت بين الناس قصة ساخرة تقول بانّ حافظ الأسد “انجلط” لأنّ الجيش الإسرائيلي انسحب من الأراضي اللبنانية، وعرف أنّ الدور جاء على جيشه لينسحب من البلاد التي حكمها على مدى ثلاثة عقود. متابعة القراءة “موت الأب والوعي السوري”