معبد الروح

في المعبد الصغير - بعدستي
في المعبد الصغير – بعدستي

في ذلك المعبد الصغير، كنّا كثر، لم يكن هناك أحد. التراتيل تعبر الجدران لتحطّ في الروح وتغسلها من إرهاق الطريق.

هناك جلس، لبرهة، للحظة، لساعات. جسده أصبح ثقيلاً كصخرة كبيرة هامدة. خدر عبر الجسد، واستقرّ في أسفل الرأس. لم يكن غائباً عن الوعي، ولم يكن يقظاً. كان في مكان ما، معلّقاً، هائماً، خفيفاً، متنقلاً ما بين عالمين، أو أكثر.

أنفاسه أصبحت بطيئة ومتقطعة. قواه خائرة، وبات غير قادر على الحركة. هكذا بقي لبرهة، لحظة، أم زمن.

***

في ذلك المعبد الصغير، الكثير من الشموع على المذبح وفي الأرجاء. هي مصدر الضوء متابعة القراءة “معبد الروح”