الطائفيّة في ضوء المالتوسيّة

هاني نعيم

رائع مالتوس!!
لم يدعُ عبثاً الى الحرب.
انطلق من علاقة جدليّة ما بين عنصرين:
العنصر الاوّل: ان المنتوجات الغذائيّة تتطوّر وتزداد حسب متتالية عدديّة (suite numerique: n+2) مثال:

2+2=4
4+2=6
6+2=8

العنصر الثاني: اما الناس فاعدادهم تزداد حسب متتالية هندسيّة (suite geometrique: n*2) مثال:
2*2=4
4*2=8
8*2=16

وبالتالي، وكي يحافظ الناس على حاجاتهم وليبقى التوازن قائم ما بين نمو الناس والمنتوجات الغذائية، يدعو مالتوس الى الحرب، وبذلك يتحقق التوازن.
* * *

اسقاطات عفويّة!!
لا يمكن للقارىء اليومي للجريدة الا التوقّف عند خبر محلّي دائم:

تأسيس حزب/ جبهة / تيّار او ما يعادلهم من تنظيمات سياسيّة ان كان في “المجتمع المسيحي”، “الشارع السنّي”، “البيت الشيعي”، او التخشيبة الدرزيّة” الى ما هنالك من طوائف وخنادق.

سؤال محدد يتبادر الى ذهن المواطن برتبة متلقّي:
الى اين يقودنا نمو الطحالب هذا؟
هنا، يحضر مالتوس بكل روعته وقساوته.

ولبنانيّاً يمكن الاستدراك:
كلّما ازدادت هذه التنظيمات الفطريّة بمتتالية عددية فإنّ نسبة الشحن الطائفي ستزداد على وقع متتالية هندسيّة.

والباقي للاستنتاج، منعاً للاتهام بالمالتوسيّة!!
ودمتم..