“البلد بلا ألوان… أحلا” أو أبشع؟

عن الحملة الإعلانية لجريدة البلد البيروتيّة، والتي تحمل شعار “البلد بلا الألوان احلى..”، ذو أهداف سياسية وليست تسويقية ، كتبت الزميلة (والصديقة) نارمين الحر، مقالاً حول هذه الحملة. والمقال ينشر حصراً على المدونة:

نارمين الحر

على امتداد الأتوستراد من صيدا إلى بيروت شُكَّت لوحات إعلانية خضراء وصفراء وزرقاء، من خلالها، تدعو جريدة “البلد” اللبنانيين إلى التخلي عن الألوان. تتشارك اللوحات عبارة “البلد بلا ألوان…”، وتتمايز بانتهاء العبارة بعدد مختلف من مفرداتٍ تحمل في كل مرة معنى إيجابي وتفاضلي. بناء عليه، يكون ” البلد بلا ألوان…” “أحلا” أو “أقوى” أو “أوضح”. وفي هذا الشأن تراودني بعض التساؤلات:

1. كيف تدعو جريدة “البلد” أن يكون البلد بلا ألوان، وهي كمؤسسة تعرِّف نفسها بأنها، “جريدة اللبنانيين في مطلع القرن الحادي والعشرين. فهي بتنوّعها وحجم انتشارها تشكل نقلة نوعية في الصحافة اللبنانية العريقة”؟ أي أنها تتخذ من التنوّع شرط لمصداقيتها وفرادة وجودها. متابعة القراءة ““البلد بلا ألوان… أحلا” أو أبشع؟”