قصة قصيرة: أوتيل أغاثا كريستي

“أوتيل أغاثا كريستي”، هي قصة قصيرة اخرى، اكتبها بعد 3 سنوات انقطاع عن كتابة القصة القصيرة. في الأشهر السابقة، عملت على هذه القصة، أضفت الكثير، وحذفت الكثير، عدّلت وأضفت، إلى أن أخذت هذا الشكل الأخير.

 

هنا يُمكنكم تحميل القصة بصيغة (بي دي أف)

 

نشرت أولاً في موقع رصيف 22cover

هنا تجدون مجموعة القصص القصيرة التي نشرتها عام 2013، وجمعتها في كتيّب الكتروني بعنوان  “خدر وجحيم”.

 

موت الأب والوعي السوري

جندي سوري في بيروت
جندي سوري في بيروت

اليوم الذي مات فيه حافظ الأسد، كان يوم جميل. حينها، كان الموسم الدراسي على مشارف الانتهاء. في ذلك اليوم، الشبان السوريون الذين كانوا يملكون محل بقالة في الحي بكوا بغزارة. لا أعلم ما إذا كان بكائهم جاء في سياق تفاديهم لأي مساءلة حول عدم حزنهم على “الأب القائد” والعقاب الذي قد يلقوه جرّاء ذلك، ام أنّ بكائهم جاء نتيجة “فقدان الأب”، كما يوصّف صديقي روجيه، تعامل السوريين مع موت حافظ الأسد. حينها، انتشرت بين الناس قصة ساخرة تقول بانّ حافظ الأسد “انجلط” لأنّ الجيش الإسرائيلي انسحب من الأراضي اللبنانية، وعرف أنّ الدور جاء على جيشه لينسحب من البلاد التي حكمها على مدى ثلاثة عقود. Continue reading “موت الأب والوعي السوري”

جحيم بيروت: بين الثقل والخفّة

بعدستي - by Hanibaael
بعدستي – by Hanibaael

لو كان غريب كامو هنا، في صيف بيروت، لما تورّع عن تكرار فعلته. لكان سيقتل ضحيته بدم بارد، وبشرة متعرّقة ودبقة.

التوتّر ظاهر على وجوهنا جميعاً. نبحث عن الظل كي لا نصبح غرباء. المفارقة في بيروت، أنّ الظلال تجعل منّا كائنات مألوفة، خفيفة ومستقرّة الوعي.

***

في أزقة الضاحية الشمالية لبيروت، بعض الأشجار وشرفات البنايات تظلل الممرات، ما يجعل الحياة أسهل. أما الجسر الطويل الذي تجري تحته حياة قعر الهامش فهو أسطورة الظل.

هناك، يُخلق الظل من العدم، ويمتد ليخفي حكايا الوجوه المتعبة والمزيّنة بالعرق المديني.

***

لا أحد يحتمل هذا الجحيم.

الآن، بعيداً عن المدينة وضواحيها، في ظل النجوم والهواء البارد، أكتشف خيطاً آخراً يربط ما بين جحيم الصيف والجحيم الذي يكبر في داخل كل منّا. هذا الخيط يدلّنا عليه الكبير كونديرا الذي ارسى لعبة الخفّة والثقل:

عندما يبدأ الجحيم الداخلي بالتوسّع في ارواحنا واعصابنا، يكون الثقل قد استحوذ على كلّ ما فينا. نصبح كائنات ثقيلة Continue reading “جحيم بيروت: بين الثقل والخفّة”

النسويّات يسترجعن ليل بيروت!

Graphics: Mohamad Gaber - Nasawiyya.org

الليلة، تخرج النسويّات والنسويّون إلى شوارع بيروت من أجل استرجاع الليل، ولرفع الصوت عالياً ضد التحرش الجنسي، ومن أجل ايجاد أماكن آمنة للنساء في كل أوقات اليوم، صباحا وظهرا وليلاً.

هذا اليوم، الذكرى المئويّة الأولى ليوم المرأة العالمي، هو استذكار للمرأة اللبنانية التي مازالت ممنوعة من منح جنسيّتها لأبنائها. والتي تتعرّض للعنف الأسري مع غياب أي تشريعات قانونيّة تحميها من العنف الأسري (والذكوري) . ونتذكّر العاملات الأجنبيّات اللواتي تتعرّضن للاضطهاد والعنصريّة في لبنان. وحقوق الكثيرات المهمّشات والمقموعات جرّاء الهرم البطريكري الذي يحكم البلاد الممتدة ما بين المحيط والخليج.

للمزيد من المعلومات حول المسيرات النسويّة في بيروت:

“Take back The night”

مجموعة نسويّة

توقيع كتاب “هي الألوان دائماً” لـ هاني نعيم (هنيبعل)

غلاف "هي الألوان دائماً"


هي نصوص فوضويّة، كتبت في زمن الفوضى. زمن الحرب، العشق، والمدن المتعبة. في زمن “الإطار”، الذي يستبيح لحظاتنا، ملامحنا، أفكارنا..وروحنا!

كثيرون مارسوا الشغب. سبقونا. تمرّدوا على “الإطار”. دمّروا الهيكل، واندفعوا، كأسراب السنونو، في فضاء الجنون.


“هي الألوان دائماً”

إلى الجنود المجهولين، القابعين خارج الإطار!


يسرني دعوتكم لحضور حفل توقيع كتابي الأول بعنوان “هي الألوان دائماً” الصادر عن دار ملامح (مصر)

المكان: بيال- معرض بيروت الدولي للكتاب، جناح دار ملامح

الزمان: تأجل لوقت لاحق، لأسباب لوجستية!

الدعوة على الفايسبوك