“ملك الغابة راكب دبابة”..في غزة

للحظة، تغيب غزة، المُحاصرة من الاحتلال الإسرائيلي، والمخنوقة بالحكم الديني المدعوم من نظام البعث في سوريا، عن المشهد العربي الذي يضج بالثورة. ولكن هل القطاع على الحياد؟

ملك الغابة راكب دبابة.. في غزة

البارحة، استكمل ناشطون، في غزة، حملة الغرافيتي “ملك الغابة راكب دبابة”، التي بدأها رفاقهم في بيروت والقاهرة، معلنين خروج المدينة عن الحياد، وكسرها لحاجز الصمت، لتنضم بذلك إلى إنتفاضة الشعب السوري في مواجهة الاستبداد والموت.

هي المدينة العربيّة الثالثة التي ينتشر على جدرانها هذا العمل الفني “الثوري” الذي صممه ناشطان من بيروت والقاهرة.

ملك الغابة يبدو وحيداً في غزة

هي غزة تدخل، على طريقتها، ولو برمزيّة، إلى معركة الحريّة في مواجهة النظام البعثي، فهل تُعبّد طريقها نحو حريّتها من الحكم الديني “الممانع”؟