مُتَسَكِّع في القارة العجوز (قصة قصيرة)

مُتَسَكِّع في القارة العجوز

 

في لشبونة

.1.

“ربما يمكن لهذه الحياة أن تكون أفضل”

الموسيقى تداخلت في رأسي. كنت أستمع لموسيقتي المفضلة عندما بدأ إيقاع لموسيقى أخرى. قمت بإزالة السماعات من أذني، ونظرت إلى الجانب الأيسر من مقطورة المترو. شاب ثلاثيني بملابس بوهيمية يمشي بين المقطورات، يحمل آلة الأكورديون. يعزف الموسيقى وعلى الأكورديون، كلب صغير يرتدي ملابس بوهيمية أيضاً. الكلب يبدو وكأنه تعوّد الجلوس فوق الآلة بشكل عادي جداً. الكلب يحدق بالجميع، والجميع يحدق به. لم يقل أي أحد أي شيء. تصرّف الجميع وكأنه يوم آخر في لشبونة.

الموسيقى التي لعبها الشاب لم أسمعها من قبل، ورغم ذلك، بدت مألوفة. تشبه وجوه الأشخاص الذين نلتقيهم بشكل عشوائي ونعتقد بأننا نعرفهم، وغالباً ما يكونوا مجرد غرباء.

الموسيقى أخذتني إلى زاوية أخرى من دماغي. أزمة وجودية جديدة بدأت تلوح في الأفق. لا أعرف ما إذا كنت دائماً في أزمة وجودية أم هي مجرد أزمات تمر كل فترة. لم أعد قادرًا على التمييز أو حتى الحسم. الحياة اليومية قذفتني إلى أماكن أكثر ظلمة حيث تتشكل الأزمات. الأزمة تلو الأخرى. أحياناً يخطر ببالي بأنني كنت هكذا منذ أن كنت في السادسة من عمري.

المشهد جعلني أفكر بأن الأمور يمكنها أن تكون أفضل قليلاً، وأن الحياة ستستمر بعد كل شيء. خرجت من القطار مع الكثيرين. أردت الذهاب إلى النزل حيث استأجرت سريراً في غرفة تتسع لسبعة أشخاص. كنت قريباً من “السرير”، ربما نحو ثلاثة كيلومترات. هكذا مشيت. أردت أن ألقي نظرة أخيرة على المدينة قبل مغادرتها. لم تتح لي الفرصة أن أكتشفها. مشيت المسافة كاملة مع حقيبتي على ظهري. أصبحت أثقل بعد أن وضعت بدلتي فيها. آه لم أذكر ذلك. كنت مدعواً لعرس أحد الأصدقاء القدامى. العرس كان في مكان ما يبعد قرابة 150 كيلومتر عن المدينة، في مكان ناء ولكنه فخم جداً. فخامته كانت أكبر من أن استوعبها، ولكن هذا أمر آخر.

صديق آخر يتزوج، وأنا هنا متابعة القراءة “مُتَسَكِّع في القارة العجوز (قصة قصيرة)”

مُتَسَكِّع في القارة العجوز (قصة قصيرة)

Untitled

قصة قصيرة أخرى كتبتها أثناء رحلتي إلى القارة العجوز، بعد إنقطاع طويل عن الكتابة.

لتنزيل القصة بصيغة (بي دي أف)

نشرت في موقع رصيف22

 

في المعبد

ّInstagram: Hanibaael

 

باحة المعبد الكبير تتسع لأرواح كثيرة، منها حاضرة وأخرى غائبة. عند دخولي الباحة، شعرت بصمت في كل الأرجاء. صمت عميق ومتدفق. لم اسمعه منذ زمن بعيد. فقط أنفاسي المتقطعة وصوت تكسر أوراق الأشجار تحت قدمي. المكان بدا مألوفاً، وكأنني أدخله للمرة الألف. لم يكن هناك أحد. المعبد مغلق. إنها الساعة السادسة ما بعد الظهر. تأخرت عن موعد الصلاة. كنت تائهاً في أروقة البلدة الصغيرة الموزعة ما بين نهرين.

تمشيت في الباحة وبين الأبنية الصغيرة التي هي سكن الرهبان. بعد قليل، وجدت عدداً من الرهبان الشبان، أكبرهم لا يتجاوز الثامنة عشر، يجلسون في نصف دائرة حول راهب كبير السن. تقدمت نحوهم. القيت السلام وابتسمت. ابتسموا وردوا السلام. الراهب العجوز نظر إليّ. في ملامحه سلام لم أجده في وجوه كثيرة. ابتسم ثم ضحك. نظر إلى الرهبان الصغار. تكلم معهم باللغة المحلية متابعة القراءة “في المعبد”

كحول

13346624_10154195734622768_8448885268540228356_n

في ذلك المساء، لم تأتي بائعة الهوى لتقرأ لي من “أثر الفراشة” لمحمود درويش. تأخرت عن موعدها، وربما لم أتصل بها في الأساس. كل ما اردته لذلك المساء هو بعض من السكينة والاسترخاء على كنبة لا أعرف عنها الكثير، أو ربما الموت بسلام في قلب الجبل.

ولكنها لم تأتي في ذلك الليل الطويل.

***

الكثير من الكحول لا يؤرق القلب، بل يأخذه إلى زوايا فيها بعض من العتمة والموسيقى الإنسيابية. الشمس غابت وراء الغيوم البعيدة، وبقي كأس العرق الأبيض يُضيء سكون الغرفة المترامية الأطراف.

الضوء في زاوية الغرفة يتمدد في السقف وعلى الطاولة. لا أحد يستطيع إيقافه في هذه اللحظة. هو الإله، النبع والملجأ.

على الكنبة، تاريخ يُكتب ويُعاد. خارج هذا الحيز، لا شيء مثير أو يدعو للإثارة. كل ما في الأمر أنّ هذا العالم فقد وهجه وإثارته، وأصبح رهن الروتين الممل. أنه لأمر مثير للشفقة أن هذا العالم فقد قدرته على أن يكون مصدر الهام. أصبح مصدراً للأرق.

***

عند الصباح، خطرت في بالي بائعة الهوى. هل فعلاً اتت عند المساء وقرأت مقاطع من “أثر الفراشة” أم انها كانت مجرد سراب. لا فرق طالما أنّ الصداع يترافق مع بهجة غريبة تعبر الجمجمة.

كأس عرق. كأسان. ثلاثة. لم أعد قادراً على العد. لا يهم. مازلت قادراً على لف سيجارتي بالتبغ المستورد. وهذا يكفيني في هذه اللحظة.

***

هل نحن راحلون؟

بعد ساعة ربما. ساعتان. أم ربما سنوات. في النهاية، سنرحل إلى مكان ما. قد يكون قريباً أم بعيداً. ولكن هذا لن يعني شيئاً.

سنرحل.

يوماً ما، سنستيقظ ولن نكون هنا. سنكون في مكان ما. سنكون على شكل صورة من الماضي، أو على شكل أشباح مهاجرة.

نحن الأشباح المهاجرة والراحلة.

***

على صفحة بيضاء، كالعرق المسكوب في القدح الصغير، أكتب متابعة القراءة “كحول”

قصة قصيرة: أوتيل أغاثا كريستي

“أوتيل أغاثا كريستي”، هي قصة قصيرة اخرى، اكتبها بعد 3 سنوات انقطاع عن كتابة القصة القصيرة. في الأشهر السابقة، عملت على هذه القصة، أضفت الكثير، وحذفت الكثير، عدّلت وأضفت، إلى أن أخذت هذا الشكل الأخير.

 

هنا يُمكنكم تحميل القصة بصيغة (بي دي أف)

 

نشرت أولاً في موقع رصيف 22cover

هنا تجدون مجموعة القصص القصيرة التي نشرتها عام 2013، وجمعتها في كتيّب الكتروني بعنوان  “خدر وجحيم”.

 

هل يُمكن تفادي كل هذا الشيء؟‎

RV-AN417_CUBICL_P_20140509201519

عطلة نهاية الأسبوع “الويك اند” هي نعمة من نعم الآلهة علينا. أم ربما هي نعمة من أرباب العمل. أغلبنا نعمل خمسة أيام في الأسبوع، ونحصل على يومين عطلة لنعود بعدها إلى دوّامة الخمسة مقابل اثنين.

مهما كانت وظيفتنا، فنحن بانتظار دائم لعطلة نهاية الأسبوع، لنشعر بانّنا في حيّزنا الشخصي. لنكون في عالمنا الذي يشبهنا. لنقوم بالأعمال التي نحب أن نقوم بها، دون أن نكون مرغمين على القيام بها. لنكون على طبيعتنا. هكذا، آخر يوم من أيام العمل، هو يوم للفرح، البهجة وعدم الاكتراث.

أنا من هؤلاء الذين ينتظرون عطلة نهاية الأسبوع. هذا لا يعني بالضرورة أن يكون “الويك اند” مليء بالمشاريع والسهرات. أغلب الأحيان، امضي هذه العطلة على الكنبة، دون ان أخرج من المنزل. أحياناً، أنظر من نافذة الشقة إلى العالم الخارجي. أشعر بأنّه مازال كما هو، وليس هناك من دافع للخروج من عالمي.

حيث اعيش عطلة نهاية الأسبوع هي يومي الجمعة والسبت. هكذا، عندما تشرق الشمس يوم الخميس، أنهض من سريري بحيويّة نادرة. ففي ذهني، مهما سيحصل اليوم، فلهذا اليوم نهاية سعيدة وهي أنّه في اليوم التالي لست مضطراً للنهوض عند الساعة السادسة ونصف صباحاً ولا حتى القيادة لمدة ساعتين ونصف (ساعة وربع ذهابا وساعة وربع اياباً) إلى مكتبي الذي يبعد 120 كيلومتر عن منزلي.

خلال يوم الخميس، يتحسّن المزاج لتحل روح المرح وكأنّني على وشك الحصول على جائزة كبرى. يُصبح كل شيء أخف. يُصبح للحياة طعم آخر. تطل علينا العطلة من الأفق الرحب، أما الساعات الأخيرة من دوام العمل فهي ساعات للاحتفال، مثل الاحتفال بتحرير مقاطعة “وينترفيل” وعودة آل ستارك إلى أرضهم وديارهم المباركة.

لحظات مغيب الشمس في يوم الخميس الذي يبدو قصيراً جداً هي لحظات مقدسة من اللااكتراث والاسترخاء. هي لحظات الدخول إلى المجهول والفوضى. أيام العمل هي عبارة عن روتين وتكرير لذات المشاهد: استيقظ في وقت محدد. أعد قهوتي. أمارس التأمل الصباحي. أقود سيارتي إلى المكتب. أعمل. اتناول الغذاء عند الساعة الواحدة بعد الظهر. عند الرابعة، احتسي القهوة. عند الخامسة أغادر المكتب. عند السادسة والنصف ابدأ بممارسة الرياضة. وبعدها أجلس على الكنبة أم ألتقي باحد الأصدقاء. وهكذا دواليك.

بينما خلال العطلة، قد استيقظ الساعة 12 ظهراً أم الثالثة بعد الظهر. أتناول القهوة عندما استيقظ. قد ابقى على الكنبة، وقد أخرج من المنزل. قد أذهب للتخييم مع الأصدقاء على شاطىء البحر أم على قمة جبل في عُمان. كل الاحتمالات مفتوحة ومتاحة. وبغض النظر عن ما قد أفعله في هذه العطلة، فهو نابع عن ارادة حرّة. وهذا أجمل ما في العطلات الأسبوعية والسنويّة.

في ليلة الخميس يُمكنني أن أسهر حتى لحظة شروق الشمس، واحتساء الكحول بالقدر الذي أريده دون ان تقلقني فكرة الذهاب للعمل مع صداع (Hangover). وهذا الشيء يتكرر يوم الجمعة، إذ أنّ يوم السبت لست مضطراً للاستيقاظ عند الصباح.

ولكن أكثر ما يُخيفني هو يوم السبت. في هذا النهار، عندما استيقظ ظهراً واتناول قهوتي وغذائي، اعرف بأنّ العودة إلى العمل هي مسألة وقت. إذ ساعات قليلة تفصلني عن العالم الآخر، عالم العمل والروتين. هو يشبه يوم الخميس ولكن على الجهة المقابلة منه: هو يوم للاحباط.

عندما تغيب الشمس في هذا اليوم، وتحل العتمة أشعر بأنّها تأكل ما تبقى من حيويّة وأيجابيّة في روحي. أغوص في الأسئلة الوجوديّة التي عادة ما تظهر يوم السبت (أو يوم للاحد للآخرين) وأتصارع معها، ولكن في هذه الحالة، أكون أنا الثور أما الاسئلة فهي المصارع.

تلتهم العتمة رغباتي، كالضباب، لأصبح بلا رغبات. مجرّد كائن يطفو على سطح البحيرة التي أنظر إليها من نافذتي وارى فيها كآبة نهر الدانوب الرمادي الذي يبدو بأنّه يصب في هذه البحيرة البليدة.

لحظة حلول الظلمة يوم السبت، أعرف في قرارة نفسي بأنّه لا يُمكن تفادي يوم غد. يُصبح رأسي ملبّداً باللاشيء. تتجهّم ملامحي وكأنّي فقدت للتوّ كلبي الذي لم املكه يوماً. يحلّ الثقل على أطرافي. أحاول أن لا أفكر بشيء. وأخلد باكراً إلى الفراش كي اتفادى الفكرة. ساعات قليلة وأنهض، أعود إلى الروتين الذي أعمل على وضع حداً له.

في صباح اليوم الأول لأيام العمل، تراودني اسئلة أكثر وجوديّة: هل انا مستعد لهذا اليوم؟ هل يُمكن العودة إلى تلك اللحظة التاريخيّة التي قادتنا إلى هنا؟ هل كان يُمكن تفادي كل هذا الشيء؟

 

لمتابعة الكاتب على تويتر

 

أكره اللقاء بالصدفة!

 

131845409-botanist-bar-newcastle
Source: 500px by Alan Firth 

هاني نعيم

مؤخراً، أصبحت أشعر بثقل الالتقاء صدفة بالناس الذين أعرفهم (وليس الأصدقاء)، إن كان في المركز التجاري (المول)، في المطعم، في الحانة، أم في أي مكان عام.

أنزعج لأنّ هذا يعني أن أتوقف وأقوم بمحادثة أنا غير جاهز للقيام بها مع شخص غير جاهز للالتقاء به في هذه اللحظة لأنّي لم اتحضّر نفسيّاً لذلك قبل خروجي من المنزل. هذه المحادثة تكون عادة عن مواضيع عامة جداً، ولا تتضمن أي جانب شخصي وخاص. ومدتها تتراوح عادة ما بين الدقيقة والثلاث دقائق. هذه الدقائق المعدودة هي من الدقائق الأطول في حياتي، والتي أشعر بأنها بلا نهاية. أحياناً، اتمنى أن يعود بي الزمن إلى لحظة ما قبل هذا اللقاء، أو أن يحدث شيء ما يغيّر مجرى الأمور كلها، وأحياناً اندم على متابعة القراءة “أكره اللقاء بالصدفة!”