الحجاب بين الشرق والغرب: رمز للتنوع أو للقمع؟


main_hijabwesteestblog

نشر في موقع رصيف 22

أينما أدرنا وجوهنا، رأينا احتفالاً بالحجاب في كل مكان. هذه الظاهرة تفاقمت في السنوات الأخيرة، خصوصاً مع التقارب بين التيارات الإسلامية والنسوية والليبرالية واليسارية، بعدما كوّنت كلها تحالفاً واحداً في السياسة أو في الإعلام.

هذا التحالف برز بشكل أساسي في المسيرة النسائية التي قامت بها تيارات نسوية وليبرالية في الولايات المتحدة احتجاجاً على وصول دونالد ترامب إلى سدة الرئاسة. حينذاك، ارتدت النسويات الحجاب الذي شكل العلم الأمريكي، كرمز احتجاجي، وتعبير عن التنوع.

وفي برلين، وضمن المسيرات المتضامنة مع النساء في الولايات المتحدة، أقام عدد من المجموعات النسوية والليبرالية مسيرات رددن خلالها شعار “الله اكبر”، في مشهد سوريالي لم نفهمه حتى اليوم.

wt_cdp_hijab_dt_p1

موجة اعتبار الحجاب رمزاً للتنوع تبنته الشركات الكبرى أيضاً، كونه دعاية جيدة تفتح أمامها أسواقاً جديدة، فشركة “نايك” الرياضية على سبيل المثال، قامت بابتكار خلاق جداً، هو عبارة عن حجاب رياضي يمكن للمرأة المسلمة ارتداؤه أثناء ممارسة الرياضة.

ولأن الإعلام الذي يتبنى الخطاب الليبرالي والنسوي والإسلامي سيحتفل بشركة “نايك” وابتكارها الجديد، فستجذب الشركة انتباه الإعلام، وهذا ما يعني دعاية إضافية مجانية لها دون أن تدفع أي دولار آخر.

في الموسم الجديد من مسلسل “Grey’s anatomy” الأمريكي، برزت محجبات في أدوار ثانوية، وبعد انتهاء عرض الحلقة، بدأ الآلاف يتفاعلون مع المشهد على وسائل التواصل الاجتماعي، ليشكروا العاملين في المسلسل على إشراك محجبات في التمثيل واعترافهم بوجودهم، فهذا يدل على تقبل الآخر وجزء من التنوع وكل هذه الأسطوانة الفارغة عن التسامح والمساواة والتنوع التي نسمعها أينما ذهبنا.

هذه الأمثلة تساورني الآن عن الاحتفال بالحجاب، عدا مئات الأخبار التي نقرأها كل يوم، عن “أول محجبة تصبح شرطية في نيويورك”، و”أول محجبة تصبح قاضية”، “أول محجبة تغني الراب” وإلى ما هنالك من سطحية في التعامل مع مسألة الحجاب على أنه جزء من التنوع والانفتاح واختزال المرأة العربية والمسلمة به.

هذا في الغرب، ولكن في هذه اللحظات ماذا يحصل هنا في شرقنا الذي يحكمه الإسلاميون؟

أكثر ما يحضر في ذهني صور هروب عدد من النساء من المناطق الخاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية في شمال سوريا عام 2015. في تلك الصور، تخلع النساء الرداء الأسود والحجاب اللذين كان قد فرضهما التنظيم عليهن، ليظهر الرداء الملون تحت الأسود.

وفي تلك الصور كذلك، تبدو عودة الحياة إلى وجوه أولئك النسوة، والفرح لا يكاد يتسع في الصورة. وفي صور أخرى، تظهر نسوة يدخنّ السجائر كون السجائر محرمة على الجميع في المناطق الخاضعة للخليفة الإسلامي.

ومن ضمن الصور التي يحفل بها شرقنا البائس، صور التظاهرة النسائية التي شاركت فيها أكثر من 100 ألف امرأة في الثامن من مارس 1979 في شوارع طهران بعد قرار الحكومة الإسلامية بالزام النساء بارتداء الحجاب خارج منازلهن. وحتى اليوم، فإن عدم ارتداء المرأة الإيرانية للحجاب في الأماكن العامة هو جزء من التمرد على الشريعة الإسلامية.

علماً أن الحجاب فُرض على النساء في أغلب المناطق التي خضعت وتخضع للحكومات أم للمنظمات الإسلامية.

***

هكذا، في الوقت الذي تحارب المرأة في العالم العربي والإسلامي فرض الحجاب عليها كونه رمزاً للقمع، يحتفل الليبراليون والنسويات واليساريون بالحجاب على أنه رمز للتنوع والانفتاح الثقافي. أما الخدمة الفضلى التي يحصل عليها الإسلاميون فهي ما تقوم به هذه التيارات التي أصبحت تعيش في عالم آخر لا ينتمي إلى العالم الواقعي الذي نعيش فيه.

وإلى ذلك الحين، سيبقى الحجاب رمزاً للقمع الإسلامي.

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s