كحول


13346624_10154195734622768_8448885268540228356_n

في ذلك المساء، لم تأتي بائعة الهوى لتقرأ لي من “أثر الفراشة” لمحمود درويش. تأخرت عن موعدها، وربما لم أتصل بها في الأساس. كل ما اردته لذلك المساء هو بعض من السكينة والاسترخاء على كنبة لا أعرف عنها الكثير، أو ربما الموت بسلام في قلب الجبل.

ولكنها لم تأتي في ذلك الليل الطويل.

***

الكثير من الكحول لا يؤرق القلب، بل يأخذه إلى زوايا فيها بعض من العتمة والموسيقى الإنسيابية. الشمس غابت وراء الغيوم البعيدة، وبقي كأس العرق الأبيض يُضيء سكون الغرفة المترامية الأطراف.

الضوء في زاوية الغرفة يتمدد في السقف وعلى الطاولة. لا أحد يستطيع إيقافه في هذه اللحظة. هو الإله، النبع والملجأ.

على الكنبة، تاريخ يُكتب ويُعاد. خارج هذا الحيز، لا شيء مثير أو يدعو للإثارة. كل ما في الأمر أنّ هذا العالم فقد وهجه وإثارته، وأصبح رهن الروتين الممل. أنه لأمر مثير للشفقة أن هذا العالم فقد قدرته على أن يكون مصدر الهام. أصبح مصدراً للأرق.

***

عند الصباح، خطرت في بالي بائعة الهوى. هل فعلاً اتت عند المساء وقرأت مقاطع من “أثر الفراشة” أم انها كانت مجرد سراب. لا فرق طالما أنّ الصداع يترافق مع بهجة غريبة تعبر الجمجمة.

كأس عرق. كأسان. ثلاثة. لم أعد قادراً على العد. لا يهم. مازلت قادراً على لف سيجارتي بالتبغ المستورد. وهذا يكفيني في هذه اللحظة.

***

هل نحن راحلون؟

بعد ساعة ربما. ساعتان. أم ربما سنوات. في النهاية، سنرحل إلى مكان ما. قد يكون قريباً أم بعيداً. ولكن هذا لن يعني شيئاً.

سنرحل.

يوماً ما، سنستيقظ ولن نكون هنا. سنكون في مكان ما. سنكون على شكل صورة من الماضي، أو على شكل أشباح مهاجرة.

نحن الأشباح المهاجرة والراحلة.

***

على صفحة بيضاء، كالعرق المسكوب في القدح الصغير، أكتب عن التالي. الماضي أصبح بعيداً، ككل شيء آخر، ككل الأصدقاء الذين أصبحوا ينتمون إلى عالم آخر، أو عوالم اخرى. العالم يمشي بسرعة خارج هذه الغرفة التي لم اكتشفها بعد.

كل الذين كانوا في الغرفة غادروها منذ بعض من الوقت. بقيت هنا مع الموسيقى والعرق. وجدت هذا القلم والورقة وبدأت أكتب عن ما يجول في رأسي.

هل هذا ما أريده؟

سؤال يجول في رأسي منذ لحظة وصولي إلى بيروت، ولاحقاً إلى الجبل.

***

السكارى يقولون الحقيقة دون مواربة. مع كل رشفة من الكحول نخلع القناع الذي البسنا إياه المجتمع، لنكون عراة، غير آبهين بشيء، سوى  أن يبقى في القنينة ما يكفي لآخر الليل، أو منتصفه.

كأس آخر قبل الارتماء في المجهول.

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s