يوميّات نيباليّة: يقظة


بائع متجوّل في ضواحي كاتمندو - بعدستي
بائع متجوّل في ضواحي كاتمندو – بعدستي

 

جميلة الشمس وهي في طريقها للمغيب وراء الجبال. الغروب هو هذيان الوقت ومنفى النهار. هو الفوضى والاندثار. تشتت الحواس الضائعة في تلك اللحظات والغير قادرة على التماهي مع الوقت. هو ليس بنهار، وهو ليس بليل أيضاً. هو التباس الحاضر.

النهار يمضي، ويأتي الليل. تلك اللحظات العالقة ما بينهما، تؤرق الخارجين من المعبد.

اللحظات التي تتلو المغيب تطمئن الروح بأنّ الليل سيكون جميلاً، عاشقاً، وأنيقاً.

للشمس متّسع من الوقت لتلهو فوق وجوه الآخرين، القاطنين على الضفة الاخرى من الكوكب.

 

***

 

في أزقّة كاتمندو - بعدستي
في أزقّة كاتمندو – بعدستي

لحظات ما بعد المغيب تطول، تحمل معها الفة المدينة وغربتها. اليقظة. الهدوء واشياء اخرى.

في تلك اللحظات يمكنك أن ترى حقيقة اخرى: في ملامحهم البسيطة والغير متكلّفة واللطيفة تنعكس روح الجبال القاسية.

هو التماثل البدائي.

 

***

لقراءة الأجزاء الباقية:

يوميّات نيباليّة: التماهي

يوميّات نيباليّة: شمس وألوان

يوميّات نيباليّة: رغبات وانعتاق

يوميّات نيباليّة: تعب وبدائيّة

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s