يوميّات نيباليّة: تعب وبدائيّة


ساحة ديربار في كاتمندو - عدستي
ساحة ديربار في كاتمندو – عدستي
“الحياة في مكان آخر”. يقول كونديرا. بالنسبة لهؤلاء الحياة في مكان آخر. هذا ربّما ما يفسّر تلك البساطة والسعادة التي تختزنها ارواحهم.

يبدو أنّ كونديرا حمل بعض من تلك الحكمة القديمة.

 ***

هنا، الحضارة الصناعيّة موجودة بحدها الأدنى. لا زخرفات ومساحيق للحياة. لم تستطع المدنيّة ان تقتل روح الحياة في قلوب قاطني المكان.

البدائيّة مفتاح السعادة؟

***

في ضواحي كاتمندو - عدستي
في ضواحي كاتمندو – عدستي

البلوز يشعل النار البعيدة في المخيّلة. تتراقص النار الدافئة على الإيقاع، وتلامس وجوه المتعبين والباحثين عن اللغز الأبدي.

الحياة تتجلى في ملامح الجميع بالتساوي. المكان يُصبح أكثر جاذبيّة وأقل ضجيجاً.

وحدها الموسيقى اسكتت الجميع في اللحظات الأولى لغياب الشمس.

قدح واحد من النبيذ لا يكفي لهذا الليل الذي يبدو بأنّه لن ينتهي قريباً. يتمدد ضوء القمر ويتبدد في ابتسامات الناس.

لقراءة الأجزاء الباقية من السلسلة:

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

2 thoughts on “يوميّات نيباليّة: تعب وبدائيّة”

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s