يوميّات نيباليّة: رغبات وانعتاق


النص الذي أنتم بصدد قرائته هو جزء من سلسلة نصوص قصيرة بعنوان “يوميّات نيباليّة”، كتبتها أثناء رحلتي للنيبال، مع أحد الأصدقاء، خلال كانون الأول 2013، إضافة إلى عدد من الصور الفوتوغرافية التي قمت بالتقاطها في شوارع مدينة كاتمندو وضواحيها.

***

أزقة كاتمندو – بعدستي

لحظات ما بعد الغروب

من أينَ يأتي هؤلاء بكل تلك البساطة؟

غابت الشمس. الغرفة الضيّقة التي تطل على زقاق فرعي من الشارع غمرها الظلام الخفيف. اللحظات التالية بعد غياب آخر شعاع عن المكان وقاطنيه تحمل ليلاً خفيفاً، يتماثل لاسترخاء الحواس والروح.

كل تلك الخفّة اخذتني إلى ما وراء القمم البعيدة. هواء تلك القمم نستشعر وجوده على ملامحنا، واجسادنا. يحفر بردٌ مثلج.

على الضفّة الاخرى من الروح، جسد مملوء بالرغبات البسيطة. رغبات متتالية تستحوذ على الحواس المبهورة بالجاز الثقيل الذي بدأ ينبعث من الراديو.

***

الشمس هنا لديها قدرتها الغريبة على الشروق كل يوم من وراء الجبال الباردة. وأيضاً قدرتها على الهروب من وراء الغيوم لتعبر إلى الأزقّة الضيقة لتطفو على وجوه العابرين والغرباء.

الضوء هو لعبة المكان والخيط الذي يربط الناس بالشمس..والكون.

أهذا صوت المدينة قادم من النافذة أم أنّه يسكن في أسفل جمجمتي؟

رغم أنّ لحظات ما بعد الغروب تحمل حقيقة واضحة وليل بارد، اختلط كل شيء عليّ. تماهى كل شيء في الظلام: الأصوات، الرغبات، الرؤى، الجحيم، ظلال المدينة، وخدر الدماغ.

هو ليس غياب! هو انعتاق كثيف الغصون، ومتجذر في الروح.

كاتمندو، كانون الأول 2013

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

4 thoughts on “يوميّات نيباليّة: رغبات وانعتاق”

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s