علياء المهدي: حريّة الجسد في مواجهة الذكوريّة


علياء المهدي. هذا الإسم لن يغيب، على الأقل للفترة القادمة، عن التداول في الأوساط المصرية (والعربية).

علياء

على طريقتها،  تحدّت علياء كل السلطات الذكوريّة التي تتحكّم بمجتمعها، معلنة رفضها لها، عبر نشر، صورها عارية على مدونتها،  خلال الشهر الماضي. طبعاً، هذا الحدث شكّل صدمة للمجتمع المصري الذي تصرّ الحركات الدينيّة على “تديينه”، وفَتَحَ نقاشاً واسعاً حول الحريّات الجنسيّة، على صعيد عالم ما بين الأزرقين.

نشرت علياء صورها عارية، في حين أنّ المرشّحات عن الأحزاب السلفيّة في بلادها، توضع صور أزواجهنّ بدل صورهنّ على الملصقات الخاصة بالانتخابات. وفي وقت، يقوم الجيش المصري بفحص عذريّة الصبايا (الناشطات) اللواتي شاركن في مظاهرات الثورة، في ساحة التحرير في الربيع الماضي.

***

طبعاً، ليس من المستغرب أن ترتفع أصوات من الداخل المصري منادية بإعدام علياء، من قِبل المتطرفين الدينيين. ولكن الأكثر استغراباً الإنتقادات القاسية التي وجّهت لها من قِبل العلمانيين واليساريين و”اللادينييّن”، معتبرين أنّ: “هذا العمل ليس في موقعه، ووقته”، “استنساخ للتجربة الغربيّة”، وغيرها من الحجج التي لا تنتهي.

هذا النص، يأتي رداً بالدرجة الأولى على هؤلاء، وتضامناً كاملاً مع حريّة علياء بالتعبير عن نفسها بطريقتها الخاصة.

أولاً: في مجتمعات تحكمها الذهنيّة الذكوريّة، تًعتبر الأنثى هي ملك عام للجميع. هي ملك الأب. الأخ. الزوج. والحاكم. حياتها شأن عام. لا خصوصيّة لها. وهي خاضعة دوماً للهرميّة الذكوريّة، إن كانت السلطويّة أو الدينيّة. هي دوماً على الهامش الإجتماعي والسياسي. هي أداة للجنس والتناسل ليس أكثر.

من الطبيعي، أن يُشكّل نشر الصور صفعة للبنى الإجتماعيّة- السياسيّة لهذه المجتمعات. أعلنت علياء أن جسدها هو ملك لها، وليس ملك “الأخ الأكبر” الذكوري. هكذا، وعبر الفضاء الالكتروني، أخرجت علياء جسدها من المجال العام، ونقلته إلى الحيّز الخاص. وهذا ما أرعب، بشكل ملحوظ، مختلف البنى الذكوريّة التي لن تستطيع أن تتقبّل هذه الفكرة. لأنّ هذا التمرّد سيلحقه تمرّد آخر، وربما، في وقت لاحق، فقدان لإحدى أبرز أشكال التسلّط التي تتمتّع بها الذكوريّة، وهو السيطرة على الأنثى، وجسدها.

ثانياً: اعتبر البعض أنّ هذا العمل هو مجرّد “استيراد لمسألة غربيّة”، وكأنّ الجسد هو شأن “غربي”، وأنّنا مجرّد أرواح هائمة في “الشرق”. هذه الاعتبارات هي جزء من الخطاب الديني الذي يُحقّر الأنثى، والجسد، ويعتبرهم “خطيئة”. هكذا، أخرجت علياء الجسد من السجن الديني- الاجتماعي، لتضعه في مقاربة مختلفة. هو أنّ تحرّر الجسد ليس “مسألة غربيّة”. هو تحرّر يعني كل إنسان على هذا الكوكب.

ثالثاً: ثار اليساريّون كما الليبراليّون ضد علياء بسبب “أنّ هذا العمل ليس في وقته”، وتحت حجّة “أولويّات التحرير”. أي أنّ تحرير الجسد سيأتي لاحقاً بعد التحرير السياسي..

من جديد، يؤكّد هؤلاء أنّهم لا ينتمون سوى إلى الحقبة القديمة، بذهنيّتها وطريقة عملها. وللتذكير، مسالة “الأولويّات في الحريّة”، هي التي قادت إلى نصف قرن من الدكتاتوريّة والقمع في العالم الممتد ما بين الأزرقين. عندما تجزأت الحريّة إلى أولويّات. أعلنت الأنظمة أن لا صوت يعلو على صوت المعركة. وهكذا، بحجّة أولويّة “تحرير فلسطين”، قمعت الشعوب، واستشرست الانظمة التي بدأت بالانهيار منذ الربيع الماضي.

لا شكّ أنّ الإنتفاضات العربيّة فتحت الباب أمام آفاق جديدة من التحرّر الاجتماعي والثقافي والسياسي. ومعها انهارت ذهنيّة “أولويّة التحرير”. لذا التحرر السياسي يترافق مع التحرر الاجتماعي والجنسي (من ضمنه الجسد). خصوصاً وأنّ البنى السياسيّة هي انعكاس للواقع الاجتماعي، وليس العكس، لذا مجتمع مقموع اجتماعيّاً وجنسياً لن تكون لديه القدرة على بناء كيان سياسي يكفل الحريّات العامة، ويحترم حقوق الإنسان. ومحاولة البعض حصر التغيير بالمستوى السياسي هو إجهاض للتغيير الحقيقي في عمق المجتمع. 

رابعاً: هذه “الصدمة” التي شكّلتها الصور لا بدّ منها، في هذه الفترة التي تمر بها مصر. رغم أنّ هذا النوع من الاعتراض الاجتماعي- السياسي غير منتشر في هذه المجتمعات. وغير متوقعاً ابداً أن تأتي صبية من أوساط الشباب المصري وتقوم بذلك. خصوصاً وأنّ الحراك الاجتماعي في مصر مازال محتفظاً ببعض من حركيّته قبل دخوله مرحلة الاستقرار التي عادة ما تترافق مع ركود في العمل المدني التغييري. وللتذكير أيضاً، أنّ التجارب الإنسانيّة الكبرى كانت تترافق مع صدمات عميقة في جذور البنى التقليديّة.

خامساً: تاريخ هذه المنطقة من العالم ليس تاريخاً “عذريّاً”. الأدب العربي يضجّ بالجنس، والقصص التي لا تنتهي حول المتعة واللذة والعلاقات بين الذكر والانثى. وإن أردنا الذهاب إلى أي مكتبة لشراء “الف ليلة وليلة”. أوّل ما يسألنا عنه العامل هناك “هل تريد النسخة المنقّحة أم الأصليّة؟”. هل هذا يكفي لاعتبار تحرر الجسد هو احد قضايا التحرر التي يجب أن لا تغيب عن رزنامة التغيير الذي نحلم به؟

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

15 thoughts on “علياء المهدي: حريّة الجسد في مواجهة الذكوريّة”

  1. قرأت عن علياء ، هل هي فعلا شخصية حقيقة؟ ذات مرة وقبل مدة ليست بالبعيدة كانت هناك شخصية شغلت العالم الإلكتروني وتبين بعد حين أنها شخصية مختلقه

    أعجبني

  2. يا جماعة اللى مميزنا عن غيرنا ديننا الجميل ولازم نمشى علية مش نقول الحرية بقى والكلام دة

    أعجبني

  3. سيدى الفاضل انا لا انكر أننى أتفق مع بعض الأراء التى ذكرتها فى مقالك ولكن هناك ثوابت مجتمعية لا تقبل الجدال او النقاش ومن هذه الثوابت مصطلخ العورة وإشكاليته تخص النساء والرجال على السواء وليس النساء فحسب .
    وما فعلته علياء المهدى انا لا أراه دعوة للتحرر وليس أيضاً دعوة للتمرد ولكن ادق وصف من وجهة نظرى هو أنه رد فعل شاذ للتقاليد والأعراف الموروثة والتى ربما أنا أيضاً غير راضى عنها .
    وما اعرفه من التاريخ الانسانى أن الدعوة للتحرر أو التمرد على الواقع تكون جزئية وليست كلية فيمكن للمرأة أن تكشف وجهها أمام الرجال وسط تقاليد لا تسمح بذلك مثل صفية زغلول زوجة الزعيم سغد زغلول أو ويمكن أيضاً لها ان تعمل بأعمال الرجال او تفعل أفعالهم .
    لكن ما فعلته علياء لن يقبله المجتمع منها أو من غيرها حتى إن فعله الذكور أنفسهم لا الآن ولا غداً ولا بعد ألف سنة .
    وانا قد كتبت مقال منذ فترة ربما إقتربت أفكاره من أفكار مقال حضرتك لكن الخلاف الوحيد بين المقال هو الرابطة التقاليدية المجتمعية .
    واكرر هنا ما ذكرته قبلاً فى أكثر من مكان من أننى لا أكره علياء المهدى ولست ناقم عليها وأننى أحترمها كأنسانة وربما أحسدها على جرائتها ومع ذاك يبقى شئ فى النفس من فعلتها وليس فكرها فهى حرة فيما تعتقد .
    وهذا هو رابط مقالى وأتمنى أن تقرأه :
    http://www.ismailia.me/editor/4269.html

    أعجبني

  4. I disagree with you on the human body property; I believe that Alia has successfully shared her body site with all internet users instead to be a property for herself or her family as you mentioned in your article; a lot of people now might be looking forward to see more pictures of Alia; so “go Alia go… don’t let anybody stop you ..

    أعجبني

  5. من يتقي الله يجل له مخرجا
    وهي لما نشرت صورها عاريه حصلت على الحريه اللي بتدعي انها محرمه منها؟
    نفسي حدا يأكدي اللي انها حصلت على شيء واحد بس ايجابي

    أعجبني

  6. ” لذا التحرر السياسي يترافق مع التحرر الاجتماعي والجنسي (من ضمنه الجسد). خصوصاً وأنّ البنى السياسيّة هي انعكاس للواقع الاجتماعي، وليس العكس، لذا مجتمع مقموع اجتماعيّاً وجنسياً لن تكون لديه القدرة على بناء كيان سياسي يكفل الحريّات العامة، ويحترم حقوق الإنسان. ومحاولة البعض حصر التغيير بالمستوى السياسي هو إجهاض للتغيير الحقيقي في عمق المجتمع. ”

    المعنى التام لكلمة (ثورة)

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s