هل تقود البنادق إلى الحريّة.. فعلاً؟


سلسلة  النضال السلمي: الطريق إلى الحريّة

الجزء الثاني: هل تقود البنادق إلى الحريّة.. فعلاً؟

الأنظمة القمعيّة تعشق لعبة العنف. فهي أنظمة عنفيّة في جوهرها، تقوم على إخضاع وإكراه كافة شرائح المجتمع. فهي منحت نفسها حقاً حصرياً لامتلاك أدوات القهر، واستخدامها.

لذا، يتعرّض كل من يتجرأ على معارضتها للملاحقة والتضييق والنفي والاعتقال والتعذيب.. وحتى للاغتيال. أما ردود فعل المواطنين تجاه هذه الممارسات، فتكون في اللجوء إلى العنف كأسلوب للنضال، ما يعني استخدام الأسلوب المحبب لدى الأنظمة.

عادة ما يقوم النظام باستخدام العنف من أجل سحق وضرب المعارضة، منظمات وأفراداً. فتجد المعارضة نفسها في نهاية المطاف أمام حقائق عسكرية: النظام يتفوّق بالعتاد العسكري، بالذخائر ووسائل النقل. كما يتفوّق بحجم القوات العسكرية، بحيث تعجز المعارضة رغم شجاعة أفرادها وقيادتها من مجابهة النظام عسكرياً.

إن استخدام العنف ضد النظام، يعني النضال بالأدوات التي يتقنها هو، بحيث يميل الميزان العسكري دائماً لصالح ذاك النظام.

الثورة الكوبيّة. أحد نماذج استخدام العنف ضد النظام الدكتاتوري

أحياناً، تعمد بعض الحركات السياسيّة إلى استخدام حرب العصابات في مواجهة النظام الحاكم. وغالباً ما تطول حرب العصابات هذه، فتؤدي إلى خسائر كبيرة في الأرواح وتستنزف الطرفين (النظام والمعارضة). لكن قدرة النظام على المواجهة تبقى أكبر وأشرس، خصوصاً وأن قدرة الدولة على التنظيم بالإضافة إلى مواردها البشريّة والمادية، تأتي أكبر من قدرة الحركات السياسيّة مهما بلغت قدراتها التنظيمية.

ومن سلبيّات استخدام حرب العصابات، أن النظام الدكتاتوري سوف يزيد من ممارساته القمعيّة لتصبح أكثر تعسفيّة تجاه الفئة التي يضطهدها. وقد يؤدي ذلك إلى قيام النظام بعمليّات إبادة أو تطهير عرقي لفئة محددة مثلاً، خصوصاً في المناطق التي تعتبر ذات ثقل شعبي للحركة المعارضة. وفي حين يضاعف هذا النظام بطشه، لا تنجح الحركة المعارضة بتحقيق الأهداف التي تنضال من أجلها. أما انتصار الحركة المعارضة في حربها ضد النظام الدكتاتوري، فهو لن يؤدي إلاّ إلى نظام دكتاتوري آخر. فالثورة التي تنتصر بالعنف، لن تحكم إلاّ بالعنف. ويأتي ذلك على خلفيّة تأثير الأجهزة العسكرية على القرار المركزي في الحركة المنتصرة، وحجم القرار الذي يمتلكه العسكريون والأمنيّون في هذه الحركة. إلى ذلك، فإن الحركات السياسية التي تنخرط في العمل العسكري، تتحوّل مع الوقت إلى مجرّد تنظيم عسكري، إذ تصب كافة الأعمال التي تقوم بها المؤسسات الداخلية التابعة للحركة في مصلحة العمل العسكري. بمعنى آخر، يتم “عسكرة الحركة” وبالتالي عسكرة كل شيء. فيؤدي الأمر إلى إضعاف القدرة المؤسساتية للحركة المعارضة، ويحوّلها إلى مجرّد ميليشيا عسكريّة تغيب عن مؤسساتها الديمقراطية. بالتالي، عندما تبلغ الحكم مؤسسة غير ديمقراطية وعسكريّة، فإنها سوف تدير ومن دون شكّ الدولة بالطريقة التي تُدار بها الحركة داخلياً. من هنا، وجوب البحث عن حلول وأساليب نضاليّة استراتيجيّة من أجل مقاومة النظام القمعي ومنع نشوء بديل عنه يشبهه، بعد سقوطه.

إلى ذلك، فإن النضال العنفي العسكري يقتصر على قلّة قليلة من الناس القادرين على خوض العمل العسكري وتحمّل الصعوبات الناجمة عنه والتحدّيات التي يفرضها. وهذا ما يؤدّي إلى إقصاء شرائح واسعة من المجتمع عن النضال ضد النظام القائم. كما أنّ النضال العنفي يقود في الكثير من الأحيان إلى حروب أهليّة محليّة، خصوصاً وأنّ الأنظمة تعمد إلى اللعب على العصبيّات الفئويّة داخل المجتمع، إن كانت دينيّة، عرقيّة، طائفيّة أو غيرها، وتُحاول نقل الصراع ليكون صراعاً فئويّاً، وهكذا، بدل من إسقاط النظام القمعي، يتم ترسيخه عبر دوّامة من العنف تُضعف طروحات المحتجين على النظام، وتُغرق البلاد في حرب لا تنتهي.

وفي ما يتعلّق بنماذج ثورات عنفيّة نجحت في إسقاط أنظمة دكتاتوريّة وإقامة أنظمة عسكريّة تخلفها، فهي لا تنتهي. وقد تكون أبرزها الأنظمة الاشتراكيّة وأشهرها الصين وكوبا، بالإضافة إلى الانقلابات العسكريّة في العالم العربي خلال نصف القرن الماضي، والتي أتت بضباط وعسكر إلى السلطة، وأرست أنظمة عسكريّة قمعيّة.

ما هي مصادر القوّة السياسية التي يقوم عليها النظام الدكتاتوري؟ وما هي نقاط ضعفه؟ سؤالان، سنحاول الإجابة عنهما في الحلقة المقبلة.

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

2 thoughts on “هل تقود البنادق إلى الحريّة.. فعلاً؟”

  1. جميلة هذه السلسلة وهذه المقالة بالذات.

    تطرح أفكارا عميقة بنتهى البساطة والوضوح.

    تحيّاتي

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s