النضال السلمي: طريق إلى الحريّة


تؤكّد الانتفاضات السلميّة في العالم العربي أنّ الصدور العارية قادرة على إسقاط الأنظمة. وللورود قوّة تتخطى كل البنادق. 

يبدو أن الشعوب القابعة ما بين الأزرقين أتقنت قواعد اللعبة جيّداً. إصرارها على سلميّة الثورات التي تقوم بها، تقطع الشك باليقين.

 احد المحتجين السلميين في صنعاء يُهدي الجندي وردة

هذا الإصرار، على استخدام النضال السلمي، في مواجهة الأنظمة الشموليّة والديكتاتوريّة، يُعيد مسألة النضال السلمي إلى الواجهة، ليكون هو المحور. هذا ليس سهلاً في منطقة لطالما خضعت لقواعد لعبة مختلفة، حيث كان التغيير يأتي عبر إنقلابات عسكريّة يقودها ضباط وعسكر.

لم يشهد العالم، في العقد الأخير، انتفاضات سلميّة كالتي يمرّ بها العالم العربي. وقد أبرزت هذه الإنتقاضات أهميّة النضال السلمي، وقدرته على مواجهة الواقع القمعي، وتفكيكه، لحدود الإنهيار.

للنضال السلمي تاريخ طويل. الكثير من الشعوب في غير مكان في العالم استخدمته كأداة أساسيّة في تحررها إن كان من الأنظمة القمعيّة، أم من الاحتلال الخارجي. وقد تكون التجربة الهنديّة التي قادها المهاتما غاندي في مواجهة الاحتلال البريطاني، هي أوّل ما يتبادر إلى ذهن أي إنسان، أثناء تناول النضال السلمي. إضافة إلى تجربة تحرر الأميركيين من أصل أفريقي التي قادها مارتن لوثر كينغ، ضد العنصريّة والقهر الذي كانوا يتعرضون إليه.

وطبعاً، تختزن الذاكرة الإنسانيّة مشاهد كثيرة من النضال السلمي ضد القمع، وهي اليوم تختزن مشاهد حديثة، سيكون لها موقعها في التاريخ النضالي للشعوب.

 

من ينسى المواطن الصيني الذي واجه الدبابة في ساحة تيان من في بكين؟ من ينسى ذلك الطفل الفلسطيني الذي لاحق دبابة الاحتلال الاسرائيلي بحجر صغير بيده؟

نفتتح على صفحات المدوّنة سلسلة “النضال السلمي: طريق إلى الحريّة”، التي نتناول من خلالها، على حلقات، مسألة النضال السلمي، وأشكاله، وطريقة عمله، وقدرته على تحرير المجتمعات من الأنظمة القمعيّة والاحتلال على حد سواء.

أما بالنسبة للصورة النمطيّة السائدة حول النضال السلمي على أنّه استسلام وخضوع للقوي، فإنّ الإنتفاضات الشعبيّة السلميّة في العالم العربي استطاعت، لحد بعيد، رسم صورة جديدة في الوعي العربي. فالنضال السلمي يلزمه شجاعة وإصرار أكبر بكثير من النضال العنفي. أن يواجه المدنيين السلميين الرصاص بالصدر العاري يلزمه شجاعة أكبر من مواجهة الرصاص بالرصاص.

طبعاً، لا ندّعي أنّ هذه السلسلة تقدّم كل الإجابات حول مسألة اللاعنف، وهي تبقى محاولة لفتح النقاش والإضاءة على أهميّة النضال السلمي في مقاومة الأنظمة القمعيّة والاحتلالات، خصوصاً وأنّ الانتفاضات العربيّة الحديثة هي ليست سوى خطوة أولى في مسيرة تحرر شعوب العالم العربي من الطغيان، والقمع والاحتلال.

ترتكز هذه السلسلة على العديد من المصادر، وأبرزها كتابات الكاتب والمنظّر للنضال السلمي جون شارب، الذي له الكثير من الإصدارات المترجمة إلى عدد واسع من اللغات.

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s