هنا هوليوود، هنا فينيس بيتش


هنيبعل.. يتسكّع في بلاد العم سام

هنا هوليوود. أرض النجوم الذين شكّلوا جزءاً من هويتنا على مدار أكثر من نصف قرن. السينما التي رسمت درباً آخراً للصورة والصوت واللون. هي الشاشة التي لا تتوقّف عن إثارة الجدل حول كل شيء. المفاهيم، القيم، الصور النمطيّة، الهويّة، الحرب، الأمل.. والترفيه!

في حي هوليود، في مدينة لوس انجلوس الأميركية، لا شيء يثير الدهشة. بعض المتاحف التاريخيّة حول هوليود، نجومها ومشاهيرها، و”درب النجوم” حيث تجد نجمة النجم الذي تحب وتأخذ صورة بجانبها.

صور تذكاريّة قرب نجمهم- By Hanibaael

وفي حي بيفرلي هيلز، قرب حي هوليوود، يمكنك أن تجد بيوت المشاهير، أمثال مايكل جاكسن، دكتور فيل، سيلفستر ستالون، توم كروز، كريستينا اغويليرا وغيرهم..

ما تجده في هذا الحي البارد، المغرور، مجرّد بيوت كبيرة وفخمة، هي أشبه بقصور تسكنها أشباح، حيث يتوارى في داخلها النجوم وخصوصيّتهم، بعيداً عن كل ما يجري على الكوكب. هو مكان للاثرياء. بالاحرى: فاحشي الثراء.

هنا، لا يمكنك أن تبحث عن انتماء ما. عن هويّة ما. عن زاوية تلفتك. ما تكتشفه هو أن هوليوود، مصنع للمؤثرات بكل أشكالها. مكان يشدّك أمام الشاشة، ولكن عندما تلتقيه وجهاً لوجه: “مكان يغص بالبرودة”، رغم كل الدهشة التي تبدو على ملامح السوّاح الآتين من كل الكوكب لاكتشاف المكان الذي أطلق نجومهم و”آبائهم الروحيين”.

في هذا الحي، لا يوجد مشرّدين، ولا حتّى يمكنك أن تلمح فقراء، مهمّشين ومتعبين، كالوسط التجاري في بيروت حيث تقوم السلطات بإبعاد هؤلاء الناس عن المكان كونهم “يشوّهون وجه لبنان الحضاري”.

***

هنا “فينيس بيتش” “Venice Beach”! الوجه الآخر لمدينة لوس انجلوس، المتراقصة فوق  الباسيفيك “الرايق”. هو ليس مكان للتسوّق. للموسيقى. للرقص. لركوب الأمواج. والتمتّع بالشمس. في الواقع، هو مكان الفوضى، حيث يمكنك القيام بكل تلك الأشياء في لحظة واحدة.

من مهرجان "الكريشنا"- By Hanibaaell
من مهرجان "الكريشنا"- By Hanibaaell

هنا لا ثقافة تطغى على الآخرى. كل ثقافة هي جزء من المشهد. الهارموني يؤكّد ذاته في كل شيء. إيقاع أفريقي. رقص لاتيني. موسيقيين مكسيكيين. وآخرون “لامنتمون” ينتمون، بفطرتهم، إلى المكان!

يضجّ الشاطىء بحركة فنون “الغرافيتي”، الـ”ستنسل” ومغنّي الراب المتعددي الاثنيّات، إضافة إلى مؤدّي عروض الشارع الذين يكسبون رزقهم من تبرّعات المارّة المستمتعين بفنونهم. وأيضاً، هو مكان المهمّشين والمشرّدين الذين يعرفون بعضهم جيّداً. في الواقع، هم جسم واحد. على الأقل، هناك ما يتشاركوه: هم منفيّو النظام الرأسمالي القذر.

طبعاً، الحرف والفنون اليدويّة هي أكثر ما يلفت العابرين. اكسسوارات ولوحات فنيّة صغيرة وأعمال حرفيّة اخرى يقوم بصناعتها أشخاص آتين من قعر المدينة وضواحيها. هكذا يستمرون بالحياة.

وعلى رمل الباسيفيك، جنون لا ينتهي، حيث يمتد الرقص طوال نهاية الاسبوع، من الصباح حتى الفجر، على إيقاع بدائي، يشبه ملامح الأجداد لحد بعيد. الرقص هنا، ممارسة مقدّسة لعشّاق الموسيقى، الجنون.. والماريوانا!

هكذا يبدو الغروب على فينيس بيتش- By Hanibaael

ولكل هذه الفوضى “المقدّسة”: وجه سياسي راديكالي. الخارجون على النظام (وليس بالضرورة عن القانون) والناشطون ضده تلتقيهم يناضلون من أجل قضاياهم على طريقتهم. في هذه الزاوية، ناشطين بيئيين يخبرون المارّة عن تأثير الشركات النفطيّة على مصير الإنسان والأرض. في مكان آخر من الشاطىء، ناشطين “نباتيين” يرفضون قتل الحيوانات كي يتلذذ الإنسان لبعض الدقائق بوجبة دسمة تملأ معدته. إضافة لناشطين مناهضين لسياسات الدولة الأميركية الخارجيّة خصوصاً تلك المتعلقة بدعم إسرائيل والقيام بحروب جديدة في مناطق مختلفة من العالم.

هو مكان للتمرّد على الأخ الأكبر بكل اشكاله. فضاء ملوّن بالتعددية والدفء. الجميع يتساوى تحت أنظار الباسيفيك.

***

وكأي مدينة اخرى، لا تذهب لوس انجلوس إلى النوم باكراً. وبين هنا وهناك، كل عابر يختار الزاوية التي ينتمي إليها!

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

6 thoughts on “هنا هوليوود، هنا فينيس بيتش”

  1. حينما باشرت بقراءة هذا النص اعتقدت أن ما ستنسجه تلافيف دماغي لصورة الشاطيء أو هوليوود سيكون مجرد نقش آخر فوق سلفه ..
    ولكني أحببت الشاطئ وكرهت هوليوود في حين اصطفت فيه تعابيرك لتجعلني أحظى بالصورة الملائمة تماماً لواقع الحكاية ..
    وتغدو المقارنة بين الحي البارد والكرة الملتهبة تلك كالمقارنة بين التصوّف والتحرر حيث يحمل الأول كل معاني المثالية في العبادة وينسى فراغاً يملأ أرجائه ويكتفي الآخر بالامتلاء من الداخل ليلف كل تفصيل صغير هامشي تافه بطاقة متفجرة يتم توارثها بلا مبالغة!

    كل الاحترام

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s