صداع يحاصر مدينة!


الصداع يحاصر المدينة، ممنوع الخروج منها، ولو كنتَ ملحداً.

“انتَ محاصر!”. صرخة تتردد في شرايينك.

أريد الخروج!!

***

من أينَ هذا الوجع الأزرق؟

ينبض رأسك. غثيان في صوتك.

لا تحتمل دخان المصانع، ولا حتّى حشرجة المكنات الألكترونية.

***

تصفعك الرغبة

لتمارس الأنانيّة بكل تجرّد،

رغم ذلك تفشل في اخراج الصداع من رأسك!

***

السماء لا معنى لها

تحوّلت لمسرح الألم اليومي.

هناك، في مكان ما وراء الغيوم

من يظن بأنه يملك السحر لكل المشاكل.

في الواقع، هو غيمة اخرى يدور في رأسها وهم بأنها: “أكثر من غيمة!”

***

تستنتج بأن الألم يخلق معجزات،

هي ليست معجزات واردة في كتب الخرافات القديمة

هو ألم يقود شعوباً إلى القمة،

إلى الحريّة!!

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

8 thoughts on “صداع يحاصر مدينة!”

  1. علينا أن نتقن صيغة الألم
    كي نرحل بهدوء
    وكي يظل الصمت … .. للعائدين إلى الموت فقط

    علينا أيضا .. أن نمارس في حفل تشيعنا
    فرح الآخرين لنا

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s