صحوة دينيّة أم تصحّر فكري؟


مجموعة جزائرية مسلّحة برزت العام الماضي
مجموعة جزائرية مسلّحة برزت العام الماضي

هاني نعيم

أثارت مقالة “صحارى تجتاحنا” (التي نشرت في 9 أيلول 2009، في جريدة السفير)، الكثير من ردود الفعل حولها. وهذا قد يعود كونَ المقالة تناولت انتشار الحجاب كمثال على التصحّر الفكري- الثقافي الذي يجتاح حياتنا.

المقالة لم تحمل أي تهجّم على قناعات أي شخص، بل طرحت من خلالها إشكاليّة اجتماعيّة وجماعيّة، تحياها هذه البقعة من الأرض: ” هل يمكن اعتبار الحجاب «خياراً شخصياً للفتاة» في بيئة تكاد تعتبر كل من لا ترتدي الحجاب «خارجة عن الدين»؟ أم هو ارتداء تحت الضغط النفسي ـ الاجتماعي؟”.

هي محاولة الإضاءة على مساحة الحريّة الشخصيّة التي تتضائل بفعل التدخّل الديني في حياتنا اليوميّة، والسؤال لمتى ستبقى الأديان وحركاتها مستمرّة بالامساك في المجتمع وتكبيله؟

ولمعرفة إلى أين وصل بنا النقاش الديني، يمكن بزياة واحدة إلى موقع يوتيوب، والمواقع الألكترونية العربية، معرفة مدى هذا التدخّل. من فتاوى غريبة عجيبة، لم تكن لتظهر لولا أن الدين قد استفحل، وآخرها “فتوى اغتيال ميكي ماوس”. ومن نقاشات تتعلق كلها بالغيبيّات، تدل على أن حياتنا أصبحت كلها متعلّقة بالنص الديني والغيب، خصوصاً مع تعوّد الناس على فكرة أن الدين لديه الاجابات لكل شيء، وتُلقّن الفتاوى الدينيّة التي تبيح وتحلل له، كل ما يجب أن يقوم به في يومه.

فهو مثلاً، ينتظر رجل الدين ليقول له كيف يتعاطى مع زوجته، وكيف يجب ان يلبس، وكيف يجب أن يمشي في الشارع، وما هي الموسيقى التي اخترعها الشيطان، والموسيقى التي حللها “الله”.. إضافة، إلى دخوله إلى المدارس، من فصل للذكور عن الإناث في المدارس، وفرض الحجاب (في بعض الدول)، وصولاً إلى حذف الفصول العلميّة المناقضة للأديان في المناهج التربوية.

منقّبات
منقّبات

الفضائيات مثلاً؟ بجولة أخرى على التلفزيون، تلك المكنة الغريبة، سنرى ما هو أغرب منها. مئات المحطات التلفزيونيّة الدينيّة التي تحتوي على كل ما يمكن أن تفكر به. يتصل الناس ويسألون “الداعية” “هل هذا حلال أم حرام؟”، بعيداً عن إعمال العقل، والعمل لإيجاد الحلول الواقعيّة لمشاكله، بدل اللجوء إلى نصوص غيبيّة، تخدّر وعيه. الدين في حالة “استحواذ”. استحواذ على كل شيء: غرف نومنا، مدراسنا، الفضائيات، الانترنت، المكتبات، الطرقات.. وأبعد من ذلك: الدين، عصب الحروب الأهليّة القائمة من المحيط إلى الخليج. من اليمن، مروراً ببغداد، وصولاً إلى السودان!

ويكاد لا يغيب خبر شبه يومي، عن التلفزيونات، والجرائد: “نشأت مجموعة دينيّة أصوليّة في مكان ما في العالم العربي”. وغالباً، ما يترافق هذا الخبر مع فيديو مصوّر لهذه المجموعة، تتوعّد فيه كل من ليس من دينها بالقتل والتهجير، وغيره من الممارسات “الإنسانيّة” جداً. هذا الخبر تحوّل لخبر طبيعي في يوميّاتنا. طبعاً، شعوب “الضاد” ليست أصوليّة. ولكن نشوء هذه الحركات يقود لطرح الكثير من الأسئلة، مثل: ما هي دلالات تلك المجموعات الناشئة؟ الدلالات الفكرية، الثقافية، الاجتماعية، الاقتصادية؟

أخيراً، قد يعتبر البعض أن هذه الحالة هي نوع من “الصحوة الدينية” أو “النهضة الدينيّة”، هؤلاء أحرار بأفكارهم. ومن ناحية أخرى، يوجد من يعتبر أن هذه الحالة هي من نوع من “الانحدار”، او “التصحّر الفكري” كما وصفته في المقالة السابقة.

ويبقى الصراع دائراً بين الرؤى المختلفة. بين من يحمل الرؤية الدينية ويريد أن تحكم حياته. وآخرين يحملون رؤى مختلفة عن الإنسان، والمجتمع والكون. وبين من يبحث عن حياة أكثر إنسانيّة، وأنا منهم.

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

3 thoughts on “صحوة دينيّة أم تصحّر فكري؟”

  1. سيبقى الصراع دائراً ومحتدماً بين من يظنّون أنّهم يملكون إجابات الأسئلة التي حيرت آلاف العلماء والفلاسفة بكتاب لا أحد يعلم ما مصدره وبين من يعملون العقل ويضعون الغيبيات تحت مجهر المنطق. وخلال النقاشات والحوارات للوصول إلى رؤية وسطية، لن يقبل أصحاب ذلك الكتاب الابتعاد ميليمتر واحد عمّا يؤمنون به، فهو الفيصل في كل الحوارات، والأصدق بين كل الكلام، والناظم الذي يجب أن ينصاع له كل إنسيّ في هذا الكون.

    “وبين من يبحث عن حياة أكثر إنسانيّة، وأنا منهم.”، اعتبرني معك.

    أعجبني

    1. الصراع سيبقى، خصوصاً ان القديم يرفض الاعتراف بأنه لم يعد صالحاً، وأن مدة صلاحيته انتهت.

      اهلاً بك مدار.. هيدي مدونتك!

      بالانتظار دايماً

      أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s