زياد الرحباني: «منيحة…!!!» أيضاً في بيروت


خلال حفلته الأخيرة في منطقة الحدث (هيثم الموسوي)
خلال حفلته الأخيرة في منطقة الحدث (هيثم الموسوي)

تم تمديد حفلات زياد،  لحفلتين في 27 و28  و29 و30 تموز (الاثنين والثلاثاء والاربعاء والخميس).. في قصر الاونيسكو.. وتباع البطاقات في مكتبة جيلار  (شارع الحمرا)، او في جريدة الأخبار.

الليلة، يفتتح زياد حفلاته في بيروت، ويكمل “منيحة” التي بدأت في دمشق، خلال الشهر الحالي..أما عن الجمهور، فيكفي أن نعرف بأن خلال 3 ساعات تم بيع كل بطاقات الحفلات الثلاثة..

قدّم الفنان زياد الرحباني وفرقته المؤلفة من موسيقيّين ومغنّين وممثلين، أربع أمسيات موسيقية/ تمثيلية في العاصمة السورية الأسبوع الماضي. ويطلّ على جمهوره اللبناني بالبرنامج نفسه، ابتداءً من مساء الغد، إذ يستضيف «قصر الأونيسكو» في «منيحة…!!!» على امتداد ثلاث حفلات. علماً أن كثيرين من محبّي زياد في لبنان سافروا إلى الشام لمشاهدته، ولعلّهم سيعودون لملاقاته هنا أيضاً.
نبدأ من الشام، حيث أحيا زياد أربع حفلات حضرها أكثر من خمسة آلاف شخص في كل ليلة، ووصل أداء المجموعة، موسيقيّين وممثلين، إلى ذروته في الليلة الثالثة وكذلك في الرابعة، مع فارق طفيف لمصلحة السهرة الأخيرة، تمثل في الأجواء الحماسية غير الاعتيادية التي أسهم فيها جمهورٌ زاد عدده عمّا هو متوقع. وهنا يجب توضيح أمر مهم. حصلت بعض الإخفاقات في تنفيذ ما جاء، في الحفلتين الأولى والثانية، من اسكتشات مؤداة وممثَّلة وموسيقى وأغان. فما كان من بعض وسائل الإعلام إلا أن هاجمت الحدث وقارنته بالنجاح المنقطع النظير لحفلات السنة الماضية. بدايةً، إنّ ردّ فعل الجمهور في الليلتين الأولى والثانية لم يكن بحجم الحماسة في الليلتين التاليتين. هذا صحيح. لكن هذا لا يعني أن البداية كان سيئة كما قيل. بل أقل وهجاً مما أتى لاحقاً. وهذا لا يعني أن المستوى الفني لم يكن لائقاً. موسيقى زياد، وتعقيدات الشق التمثيلي الخاص بهذه الحفلات والتوجيهات الدقيقة التي وضعها الرحباني لمسار السهرة، لا يجوز مقارنتها بحفلات النجوم السهلة التي لا يحصل فيها أي خطأ لتفاهة محتواها. لكن هذا لا يعني أن زياد لا يتحمل مسؤولية ما. لكن يجب تحميله بموضوعية المسؤولية الصحيحة: سوء التقدير في عدد التمارين التي تتطلبها الحفلات، لا أكثر ولا أقل (وهذه مسؤولية قد يتشارك فيها أي عنصر في الحدث من منظمين وحتى فنانين). والدليل العلمي والواقعي هو تصاعد مستوى التنفيذ بين ليلة وأخرى، ووصوله إلى الذروة نهار السبت، أي سهرة الوداع التي أتت غاية في الدقة لناحية التنفيذ والأداء رغم التعقيدات التي لا يعرفها حق المعرفة سوى زياد نفسه، أو الفنانين المشاركين (جزئياً).
بالتالي، وبالعودة إلى حفلات بيروت، يُفترض أن تبدأ «منيحة…!!!» غداً من ذروة الإتقان الذي وصلت إليه في آخر حفلة شامية. وما سيلي سيكون أفضل. أما المضمون، فبات معروفاً: اسكتشات من برنامج «العقل زينة» على «صوت الشعب»، مقالات نُشِرت في «الأخبار»، أغان وموسيقى تغطي مسيرة الرحباني كاملة (من «سهرية» إلى «معلومات أكيدة»)، ومفاجآت تبقى مفاجآت رغم الإفصاح عنها… ووتريات جديدة ومعتقة، وخاصة في «روح خبِّر». أما البروفات، فبدأت علناً أمس في شارع الجميزة (راجع الأخبار عدد أمس). والجديد؟ كل شيء وارد مع زياد الرحباني.

بشير صفير

9:00 مساءً 24 و25 و26 تموز/ يوليو الحالي ــ قصر الأونيسكو (بيروت) : 01/786680

بالإضافة إلى حفلتين في 27 و28 تموز (الاثنين والثلاثاء).. في قصر الاونيسكو.. ويمكن الحصول على البطاقات من مكتبة جيلار- شارع الحمرا.

الخميس ٢٣ تموز ٢٠٠٩
جريدة الأخبار

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s