خلّي السلاح (الفردي) صاحي؟


حين يصبح السلاح بديلاً عن الكتاب... (أرشيف ــ مروان طحطح)
حين يصبح السلاح بديلاً عن الكتاب... (أرشيف ــ مروان طحطح)

«السلاح زينة الرجال». «السلاح ضروري لكل بيت». عبارات يطلقها اللبنانيون لتبرير حيازتهم السلاح الفردي واستخدامه، دفاعاً عن أنفسهم أو تعبيراً عن فرح أو عن حزن في مختلف المناسبات الاجتماعية. لكن ماذا عن نابذي حيازة السلاح الخفيف، الذين أصبح لهم حركة تمثّلهم اليوم؟

هاني نعيم
عام 2001، أطلقت منظمة الأمم المتحدة برنامج الحدّ من الاتجار غير المشروع بالأسلحة الخفيفة، وذلك على خلفيّة إحصائيات قامت بها وأظهرت أن نحو 500 ألف قتيل ممن يلقون حتفهم سنويّاً في العالم هم من ضحايا استخدام سلاح خفيفحين يصبح السلاح بديلاً عن الكتاب… (أرشيف ــ مروان طحطح)، فيما مجموع ما سقط من ضحايا استخدام أسلحة الدمار الشامل خلال الحرب العالميّة الثانية لا يتجاوز 400 ألف قتيل. تمّ، في البرنامج المذكور، الاعتراف بدور المجتمع المدني في عمليّة الحدّ من سوء استخدام الأسلحة الخفيفة. وعليه، «ساهمت حركة السلام الدائم بإنشاء شبكة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني في الدول العربية، للحدّ من سوء حيازة الأسلحة الخفيفة واستخدامها»، كما يقول رئيس الحركة فادي أبي علّام.
قوبلت الحركة في لبنان بتجاوب نسبة كبيرة من الشباب، بحسب رافي. فالكثير من اللبنانيين يعتبرون السلاح لعنة، منهم محمد علي نايل الذي رأى «أننا يجب أن نتعلم من تجربة السلاح التي أدت إلى نشوب الحروب وإلى موت آلاف اللبنانيين». إلا أن البعض الآخر لا يزال يعتبر أن «السلاح زينة الرجال». منهم شاب رفض ذكر اسمه، قال إن «الدولة لا تؤمّن الحماية للناس، والفوضى منتشرة في كل مكان»، ليسأل ساخراً «إذا جاء أحدهم ليعتدي عليّ، ماذا أفعل؟ أتصل بالدولة؟» مؤكداً أن السلاح هو للدفاع عن أمنه وعائلته.
وتتعدد، بحسب الحركة، أسباب حيازة اللبنانيين لنحو مليوني قطعة سلاح خفيف بحسب إحصائيات تقريبية، يوجزها أبي علّام مستعرضاً «السلاح الذي تركته بعض الجيوش في لبنان بعد خروجها. مصادرة الدولة السلاح الثقيل والمتوسط دون الخفيف بعد انتهاء الحرب الأهلية. تسيّب الحدود البريّة والبحريّة. وتقصير الدولة في تأمين الأمن، ما يدفع المواطنين والجماعات إلى تأمين أمنهم الذاتي، إضافة إلى عاداتنا وتقاليدنا التي تجيز حيازة الأسلحة».
إلا أن الأسباب لا تقتصر على ذلك، ففادي يطرح المقاربة من جهة مختلفة «هناك إشكاليّة قانونيّة أيضاً، من المفترض أن يعمل المجلس النيابي الجديد على حلّها، وهي أن كل من ينوي تسليم سلاحه للدولة يتعرّض للمساءلة، لذا لا يغيب الخبر شبه اليومي من الجرائد (عثر على قطع سلاح.. في مكان ما في لبنان)»، ليضيف مقترحاً: «يمكن الدولة مثلاً أن تحدّد شهراً واحداً معيناً تعفي خلاله من يسلّم سلاحه من المساءلة، ما سيشجّع الكثيرين، حتماً، على تسليم أسلحتهم».
يتجنّب فادي سوء الفهم حين يشير إلى أن طرح مسألة السلاح الفردي في البلاد لا يتعلّق بسلاح المقاومة الذي يدافع عن قضيّة محقّة بوجه الاحتلال، «نحن نتحدّث عن السلاح الخفيف المنتشر بين الناس، لا السلاح الذي يدافع عن البلاد».
تحيي الحركة، منذ عشر سنوات، وفي أكثر من 80 دولة في العالم، الأسبوع العالمي للحدّ من حيازة الأسلحة الخفيفة (من 15 حتى 21 حزيران).
وقد بدأت منذ السنة الماضية، بإحيائه فنّياً، «وذلك من أجل التوجّه إلى العنصر الشبابي» على حد تعبير مسؤول الحملة في الحركة شانت كلباكيان.
ومن ضمن النشاطات لهذا العام، أقامت الحركة مسابقة جمعت فيها ملصقات صمّمها عدد من الطلاب في الجامعات اللبنانية، تشجّع على اعتناق ثقافة السلام، بينما تنبذ حيازة السلاح واستخدامه، «وهي حوالى 35 ملصقاً ستجمع بلوحة فسيفسائيّة واحدة توضع على موقع الحملة العالمي (iansa.org)»، بحسب شانت.


في كل دقيقة يموت شخص
نظّمت حركة السلام الدائم، بمناسبة عيد الموسيقى، حفلاً موسيقياً اختتمت به الأسبوع العالمي للحدّ من انتشار السلاح الخفيف، أمام مبنى Dome في وسط المدينة، حيث أقيم الحفل يوم أول من أمس، وقفت ناشطات من الحركة، يوزّعن على عشّاق الموسيقى الإلكترونيّة منشوراً كتب بالإنكليزية عنوانه «في كل دقيقة يموت شخص بالسلاح الفردي». كان التجاوب مع الناشطين جيّداً، ما عدا بعض الاستثناءات، إذ امتنع بعض الشباب عن أخذ المنشور بحجّة «ما في مشكلة مع السلاح».وارتدى العديد من الفنانين قمصاناً بيضاء، كتب عليها بالإنكليزية «الحدّ من السلاح»، في مختلف أماكن الاحتفال بعيد الموسيقى، وأخبروا جمهورهم ما تقوم به الحركة في ما يتعلق بالحد من انتشار السلاح الخفيف.
الثلاثاء ٢٣ حزيران ٢٠٠٩

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

3 thoughts on “خلّي السلاح (الفردي) صاحي؟”

  1. المشكلة الوحيدة مع السلاح هو بأنه غير موجود مع الجميع!
    السلاح هو أداة مثلها مثل أية أداة أخرى، ليست بحد ذاتها خيرة أم شريرة، بل الغاية التي تستعمل من أجلها.
    إن المجتمعات النيو- الحديثة لم تتخلى عن فكرة حماية المجتمع من الأخطار ولكنها قالت بأن الحماية يجب أن تناط بمجموعة من الأفراد المنظمين بطريقة معينة يكون لهم وحدهم حق حمل السلاح لحماية الجماعة!!!
    ولكن ما الخير الذي أتانا من وراء هذا الأمر…
    فلتضعوا أحكامكم المسبقة على هذا الخطاب لثوان، فأنا لست من جماعة المقاومين ولا الإرهابيين ولا غيرهم… لكنني وببساطة شخص من لبنان يفكر بطريقة مختلفة.
    – ما هو الجيش؟
    هو مجموعة من الأفراد الذين يتقاضون المال من المجتمع مقابل إحتكار حق حمل السلاح.
    – هل يمكن أن يسيطر أحدهم على الجيش ويستخدمه لمصالح تضر بمصلحة المجتمع ؟
    نعم بالتأكيد!
    – هل من المبرر إضعاف الأفراد بالمجتمع بحجة حماية الآخرين؟
    كلا، فالحياة غير عادلة والناس غير متساوون وسيظل يوجد شخص قوي وشخص آخر صعيف، ما يفعله السلاح حقاً هو بأنه يجعل حامله متساو مع الآخرين بالقوة حتى بوجود تفاوت جسدي وغيره….
    هل حق حمل السلاح هو من حقوق الإنسان؟
    نعم، هو كذلك، فحق الدفاع عن النفس هو حق مقدس ومن الحقوق الأساسية. إن حق حمل السلاح وتنظيم الميليشيات المسلحة هو محمي بدستور الولايات المتحدة مثلاً
    هل هذا يعني أنه يجب الإبقاء على سلاح حزب الله في لبنان؟
    لا أدري، كل ما أعرفه، أنه يجب على الجميع حمل السلاح، وعلى الدولة تعليم الأطفال منذ الصغر كيف يستعملون السلاح، وعلى الفتيات بعمر الثانية عشرة حمل السلاح وتعلم إستعماله، وبعد هذا دعونا نرى كيف سيكون شكل الجريمة وإساءة إستخدام السلطة والظلم!!!

    أعجبني

    1. هلا جزائري،

      للأسف ارتبط السلاح بالرجولة، وصار جزء منها.. وأكثرها تعبيراً، شعار “السلاح زينة الرجال” الذي رفع في الحرب الأهلية اللبنانية ما بين 1975 و1990.

      بالانتظار دائماً في المدوّنة..

      لدي حلم أن امشي يوماً ما في شوارع الجزائر العاصمة!

      تك البلاد الجميلة!

      أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s