ذكريات الحرب في كل لبنان.. «على هدير البوسطة»


نشاطات ضد الحرب في النبطية الإثنين الماضي، في اليوم الثاني من رحلة البوسطة (عدنان طباجة)
نشاطات ضد الحرب في النبطية الإثنين الماضي، في اليوم الثاني من رحلة البوسطة (عدنان طباجة)

هاني نعيم

إن كان اللبنانيون لا يتّفقون على أسباب الحرب الأهليّة، فهُم يجمعون على أن الهجوم على «بوسطة عين الرمّانة» كان شرارة انطلاق الحرب الطويلة التي دامت خمس عشرة سنة، فيما مآسيها مستمرّة إلى يومنا هذا.

في ذكرى الحرب من كل عام، كانت بعض جمعيّات المجتمع المدني تأتي ببوسطة عين الرمّانة لتعرضها في إحدى الساحات، تطبيقاً لمقولة «تنذكر تَ ما تنعاد». ولكن هذا العام، استخدام «فكرة البوسطة» أخذ منحى مختلفا:
يوم الأحد الماضي، انطلقت من أمام زيكو هاوس، في محلّة الصنائع، بوسطة شبيهة ببوسطة عين الرمّانة، ولكن هذه المرّة لتمرّ في كل المحافظات اللبنانية، وخصوصاً في تلك القرى التي شهدت أحداث عنف مسلّح في الآونة الأخيرة. المسيرة تأتي تحت عنوان «هدير بوسطة.. ذكريات بلد». والبوسطة تقلّ على متنها عشرة ناشطين من جمعيّات مدنيّة مختلفة، لديهم خبرة في حلّ النزاعات ونشر ثقافة السلام. إضافة إلى شباب وشابات شاركوا في أحداث العنف المسلّح في السنوات الماضية، وتجاوزوا الخلافات في ما بينهم. ويرافق هؤلاء، صحافيون ومصوّرون لتوثيق يوميّات الرحلة بالصوت والصورة والكلمة.
وتشارك البوسطة في النشاطات التي ستنظمها جمعيّات محليّة في المدن والقرى التي تزورها. وتتنوع بين حلقات نقاش، مسرحيّات وأعمال فنيّة، «إضافة إلى ورش عمل مع أهالي وشباب القرى تهدف إلى جمع ذكريات الحرب لديهم، وكيفيّة تجاوزها»، على حد تعبير مصطفى يمّوت (المعروف بزيكو).
ولا تتلخّص أهداف الرحلة بتلك النشاطات، يستطرد زيكو ليشرح «الحرب انتهت، ولكن لم نعرف كيف نقضي على أسبابها، لذا نقوم بجمع وتوثيق ذكريات الحرب، عبر إحياء الذاكرة الجماعيّة، وعلينا دائماً تذكّر هذه الأحداث لنستخلص العبر».
مشروع البوسطة لن يكون آنيّاً فقط، بل ربما يتحوّل إلى مشروع دائم يهدف، إضافة لما ورد أعلاه، «إلى نقل وتبادل الخبرات بين الجمعيّات، مما يوسّع آفاقها. كما ستكون وسيلة لخلق المشاريع الجديدة في المناطق، ولتشبيك العلاقات أكثر بين المجتمع المدني والناس». وعن إمكانيّة عودة الحرب، يختصر زيكو «الناس هي التي تصنع السلم، وهي التي تمنع الحرب».
أما في ما يتعلّق بالمشاركين، فأعمارهم في العقد الثاني على الأغلب. أحمد المستراح واحد منهم، أتى من بلدة تعلبايا، تلك المنطقة التي شهدت اشتباكات مسلّحة طيلة الفترة الماضية. ويمثّل أحمد جمعيّة شباب البقاع للتنمية الريفيّة، «على هذه البوسطة، شباب حملوا السلاح، ولكنهم لن يقوموا بذلك ثانية. عرفوا بأن الحروب هي تصفية حسابات بين الزعماء على حساب الناس». ويعتبر أنه «كلما كبرت الشريحة النابذة للعنف، يمكننا عندها تخطّي الحرب». أما سلام كبّول، الآتي من عين الرمّانة، أو «شارع البوسطة» كما يصفها، والممثل لجمعيّة الجهد المشترك، فيقول «عشت في جو عنصري، ونبذته. واليوم، سأشارك شبابا من مختلف التوجّهات لنشر ثقافة السلام بين اللبنانيين». أما بالنسبة لسليم اللوزي الذي سيوثّق يوميّات الرحلة بـ«سياق روائي»، حسب تعبيره، تختلف مقاربة السلم والحرب بالنسبة له، ويعتبر أن «السياسيين أصبحوا أوعى ولن يقوموا بحرب أخرى»، ويجزم «ما في رجعة للحرب، كما أن عمل المجتمع المدني يؤسس لثقافة السلام».
تتنقّل البوسطة في الأسبوع الأول من انطلاقها في قرى الجنوب، زائرة النبطيّة، صور وبنت جبيل، ثم تزور مدينة عاليه (جبل لبنان)، لتذهب إلى صيدا في 18 الجاري. وبين 21 و24 نيسان، ستكون نشاطاتها في بيروت. أما الأسبوع الثالث فهو من حصّة البقاع، لتذهب بعدها إلى الشمال، وتعود إلى بيروت في 10 أيار مختتمة رحلتها، من حيث انطلقت.
وسيشارك في الحفل الختامي الشباب الذين شاركوا في ورش العمل. ويتخلل الحفل عرض لفيلم وثائقي عن يوميّات الرحلة، ونشاطات أخرى يعلن عنها لاحقاً، مع متابعة لتلك النشاطات على صفحة البوسطة في «فايسبوك».
34 سنة مضت على الحرب الأهليّة، ومنذ انتهائها، يقوم المجتمع المدني والقوى المناهضة للعنف بمبادرات نشر ثقافة السلام، ورغم ذلك تشهد مدن وقرى لبنان مشاهد حربيّة بين الحين والآخر، فمتى يستخلص اللبنانيون العبر؟ سؤال هم يحددون إجابته!

الأربعاء 15 نيسان 2009
جريدة السفير

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s