منتظر الزيدي كما عرفه أهل شارع الحمرا!


منتظر الزيدي أصبح “بطلا وطنيا” في العراق، وللكثير من الشعوب العربية، حين قرر أن يصنع الحدث، بدلا من نقله. ليرمي على رأس الرئيس الأميركي جورج بوش بحذائه في بغداد، معلناً بداية شكل آخر من أشكال المقاومة. الصحافة التركية تحدّثت عن انّه اشترى حذائه من بيروت. وآخرون تحدّثوا مع عائلته، واصدقائه. وقد تبيّن انّ منتظر كان أحد روّاد مطعم “عَ ذوقك” المتواجد بأحد زوايا شارع الحمرا. منصات قصدت المطعم، لتضيء جانبا شخصيا من حياة الصحافي.

هاني نعيم- منصات

mountazer in hamra
منتظر في مطعم “ع ذوقك” في شارع الحمرا، في آخر زيارة له الى بيروت-ح.م.

نحن في شارع الحمرا الرئيسي.
وفي
احد “الزواريب” المتفرعة منه، يقع مطعم “ع ذوقك” الذي افتتح أبوابه لزبائن المأكولات اللبنانية، كما لهواة الموسيقى العربية، منذ 5 أشهر تقريبا.
مازن شريم الذي يدير المطعم، شخص ودود ومحبب. وقد استقبلني بكثير من الحفاوة حين علم بأنني اريد ان اسأل عن منتظر الزيدي.

منتظر وكما اعلمنا مازن، كان يزور لبنان وبيروت تحديدا، بشكل متكرر.
يروي صاحب المطعم عن “الصحافي رامي الحذاء” بأنه كان، طيلة فترة تواجده في بيروت، وذلك في آخر زيارة له إلى العاصمة، منذ أسبوعين تقريبا، يرتاد المطعم بشكل يومي، للراحة، وللسهر في كثير من الأحيان.
وقد اعلمنا بأن منتظر كان يشارك في سهرات العود التي يقيمها المحل مساء كل جمعة.
“منتظر كان هادئاً، ومحترماً جداً” قال مازن وهو يصف منتظر.
وفي الكثير من المرّات، كانا يتحادثان عن وضع العراق ولبنان، حيث كانت مواقف منتظر مناهضة للاحتلال الأميركي، على حد تعبير مازن.

العلاقة تطوّرت بين مازن ومنتظر، لدرجة انّ الصحافي دعا صاحب المطعم لزيارته في بغداد.
وكان مازن يقوم بالتحضير لتلك الزيارة، في بدء السنة الجديدة (2009).
ولكن الآن، “تغيّرت الأمور” يقول مازن.
لم يستبعد هذا الأخير ان يقوم منتظر بفعل ما قام به، أي رمي بوش بحذائه.
فحين علم بالأمر، وبأن منتظر الذي يتحدثون عنه في الصحف، هو نفس منتظر الذي يعرفه، افتخر به أكثر.
وهو اليوم ينتظر خروجه من السجن، “لآخذ فردة من حذائه!”.

كل مرة كان منتظر يصل فيها الى مطعم “ع ذوقك” ، كان يقوم بطلب كأس شاي مع نرجيلة.
وأحياناً كان يحتسي اليانسون والزهورات.
كما انه يحب التفاح اللبناني، إضافة الى المازات اللبنانية، بحسب ما اخبرنا الندلاء العاملين في المحل.
هؤلاء أيضا كوّنوا علاقة جيّدة معه، اذ أصبح “زبون دائم”.

أحد الندلاء، ريبال، قال لمنصات” كان منتظر مهذّباً جداً بالتعاطي معنا. وكانت تعابيره ومصطلحاته في غاية التهذيب!”.
ومع تكرار زياراته للمطعم، سأله ربال عن جنسيّته، “خصوصاً انّ لهجته قريبة للهجة الاردنية والعراقية”.
فأجابه منتظر حينها “أنا عراقي. وافتخر ببلادي”.

وعندما علموا انّ منتظر الزيدي هو صحافي، يعمل كمراسل لقناة البغدادية العراقية، المعروفة بمواقفها الرافضة للاحتلال الأميركي، بدأت الاسئلة تنهال على منتظر عن العراق وأوضاعه.
وكانت أجوبته دائماً تأتي تحت راية الرفض المطلق للاحتلال وللاقتتال الأهلي، على حد سواء.

وبعد توقيع الاتفاقية الأمنية بين الحكومة العراقية والقوات الاميركية، سأله يحيى شريم، وهو يعمل كنادل أيضا في مطعم “ع ذوقك”، عن رأيه بهذه الاتفاقية.
فأجاب منتظر بأنه يرفضها بالمطلق، معتبراً اياها “تشريع للاحتلال”.

يجمع كل من عرف منتظر عن كسب، وفي حالتنا هذه، كل العاملين في المطعم، على الاستهتار بالاتهام الموجّه له من القضاء العراقي.
وقد اعتبروه “مهزلة ومسخرة”.
ولدعمه، ستقوم إدارة المطعم بوضع ملصق كبير أمام المدخل، وهو عبارة عن صورة صاحب المطعم مع منتظر في احدى السهرات، مع تعليق بالانكليزي “نفتخر بأنّ لدينا هكذا زبون”، إضافة لعبارة “الحريّة لمنتظر الزيدي”.
هم اليوم بانتظاره، بعد أن كان قد وعدهم بالعودة إلى بيروت في مطلع السنة الجديدة.

والبحث ما زال جاريا لمعرفة المحل الذي اشترى منه منتظر حذاءه، هذا إن صدقنا ما أتت على ذكره الصحافة التركية.
فالناس ما زالوا يتساءلون، في بيروت، عن مصدر الحذاء.
وحتى هذه اللحظة، اتضح لنا بأن سعيدَي الحظ يمكن ان يكونا محل “الدورادو” او محل الأحذية الملاصق لمطعم “ع ذوقك”!

الخميس 19/12/2008

نشر في منصّات

هذه الترجمة الأنكليزية للموضوع:

Muntazer Al-Zaidi as known by the people of Hamra, Beirut

Muntazer Al-Zaidi became “a national hero” in Iraq, and a hero to many people in the Arab World, when he decided to be the news, instead of simply transmitting it. MENASSAT visited the restaurant Zaidi would frequent in Beirut to shed light on the personal life of the journalist who has reached international fame.

By HANI NAIM

Muntazer Al-Zaidi, threw a shoe at the former American President George Bush at a conference in Baghdad, declaring the beginning of a new kind of resistance.

The Turkish media said he bought his shoes from Beirut. Others spoke about his family and friends. Zaidi was apparently a regular at Aa Zaw’ak restaurant in a small street in Hamra, a popular neighborhood in Beirut, Lebanon.

In a small side street in Hamra stands Aa Zaw’ak restaurant, which opened its doors to fans of Arabic music and Lebanese food about five months ago.

Mazen Shreim, the manager, a friendly character, welcomed me warmly when he heard I wanted to know about Muntazer al-Zaidi.

According to Shreim, Zaidi visited Lebanon regularly.

He said that the “shoe-throwing journalist” visited the restaurant daily during his last visit to Beirut two weeks ago, sometimes to rest, but most of the time to enjoy the laid back atmosphere at night.

Shreim also said that the journalist used to participate in the Oud parties the restaurant organizes every Friday night. “Muntazer was very calm and respectful.”

Waiting for Muntazer

Shreim and Muntazer talked about the situation in Iraq and Lebanon on numerous occasions and the journalist’s views were clearly against the American occupation.

The two men grew closer, to the extent that the journalist invited the restaurant’s manager to visit him in Baghdad. Shreim was preparing for the trip, which he was hoping to be on at the beginning of 2009.

“But now, things have changed,” the restaurant manager said. Shreim wasn’t too surprised with his friend’s act. When he heard the news and found out Muntazer was the one who threw the shoe, he felt “so much pride.”

Today, he is waiting for his release, “To take one of his shoes.”

Every time Muntazer arrived at the restaurant, he ordered one cup of tea with an Narguile. Sometimes, he drank chamomile and herbs.

He also likes Lebanese apples, in addition to the Lebanese mezzes, according to the waiters who had a good relation with “the regular customer.”

The management will hang a poster to honor Muntazer. One waiter, Ribal, told MENASSAT, “Muntazer was very polite in dealing with us.” After repeated visits, Ribal asked about his nationality, “Since his accent was similar to the Jordanian and Iraqi accents.”  Muntazer answered, “I’m Iraqi and I’m proud of my country.”

When they found out that Zaidi is a journalist working as a reporter for al-Baghdadiya Channel, which is known for its opposition to the US occupation, many questions arose in Ribal’s head concerning Iraq and the situation there. Muntazer’s answers reflected his utter rejection of occupation and the civil clashes.

After signing the security agreement between the Iraqi government and the American troops, Yehya Shreim, another waiter at the restaurant asked Zaidi about his opinion concerning the agreement. The journalist answered that he completely refuses it, calling it a  “legalization of the occupation.”

All those who knew Muntazer at the restaurant denounced the accusations thrown at him by the Iraqi legislative system and referred to it as a “joke.”

To show their support, the management of the restaurant is planning on hanging a huge poster at the entrance of the restaurant featuring the owner alongside Muntazer, with the caption, “We are proud of such a customer,” as well as “Freedom to Muntazer al-Zaidi.”

The restaurant crew are all waiting for him to come back after the beginning of the new year, as he promised.

As for the mysterious origin of the shoes, the search is still on for the shop where Muntazer bought his shoes, if we believe the Turkish media.

Until now, we think the lucky store is Eldorado or the shoe store next to Aa Zaw’ak. Only time will tell.

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s