عراقي يدخل التاريخ عبر حذائه


هذا هو مراسل قناة «البغدادية» الفضائية، منتظر الزيدي، الذي أبى إلا أن يقدّم للرئيس الأميركي، جورج بوش، هدية وداعية نيابة عن ملايين العراقيين. هدية عبارة عن ؘ?اءيه اللذين رشق بهما بوش من دون أن يصيبه. الزيدي الآن ينزف في مكان مجهول، فآثار دماء وجدت على أرض قاعة المؤتمر الصؘ?في، ؙ?ث انهال الؘ?اس العراقيون والأميركيون على الصؘ?في ضرباً (إيفان فوتشي ــ أ ب)
هذا هو مراسل قناة «البغدادية» الفضائية، منتظر الزيدي، الذي أبى إلا أن يقدّم للرئيس الأميركي، جورج بوش، هدية وداعية نيابة عن ملايين العراقيين. هدية عبارة عن حذاءيه اللذين رشق بهما بوش من دون أن يصيبه. الزيدي الآن ينزف في مكان مجهول، فآثار دماء وجدت على أرض قاعة المؤتمر الصحافي، حيث انهال الحراس العراقيون والأميركيون على الصحافي ضرباً (إيفان فوتشي ــ أ ب)

كل إنسان يختار دخول التاريخ بطريقته الخاصة. قرّر منتظر الزيدي، الصحافي العراقي، دخول التاريخ عبر حذائه الذي وجهه الى رأس أحد طغاة القرن الواحد والعشرين “جورج بوش”. أما السخافة الأكبر ان يقوم القضاء العراقي، في ظل سلطة الاحتلال الاميركي، باتهام منتظر بمحاولة اغتيال بوش.. هنيئاً لشعوب الأرض بالديمقراطية “الاميركية”.


كلّ الإجراءات الأمنية التي سبقت ورافقت وصول الرئيس الأميركي جورج بوش إلى بغداد، في زيارته الرابعة والوداعيّة، لم تحل دون إهانته في عاصمة الرشيد التي دمّرها جيشه واحتلّها: حذاءان يرميهما صحافي عراقي مع عبارة «هذه قبلة الوداع أيها الكلب» في وجه بوش. كان هذا لا شكّ أفضل وداع بالنسبة إلى ملايين العراقيين الذين أُثلجت قلوبهم، لكن لا بدّ أنهم حزنوا عندما رأوا رئيس حكومتهم نوري المالكي يرمي نفسه أمام ضيفه لحمايته من الحذاءين اللذين لم يصيباه أصلاً!
«بطل» احتفال توقيع بوش والمالكي على الاتفاقيّة الأميركية ـــ العراقية، يُدعى منتظر الزيدي، ويبلغ من العمر 29 عاماً. هو مراسل قناة «البغدادية» المعروفة بمعارضتها للاحتلال الأميركي، وكان واقفاً بين المراسلين وهمّ برشق بوش بعد توقيعهما على نصّ «سوفا». وعلى الفور، انقضّ عناصر الأمن الأميركي والعراقي على الزيدي الذي ظلّ يصرخ بأعلى صوته، وسحبوه… ربما إلى أحد أشقّاء معتقل «أبو غريب».
وحاول بوش افتعال ردّة فعل «باردة» و«ديموقراطيّة»، فابتسم قائلاً «لقد قام بذلك من أجل لفت الانتباه إليه. هذا الأمر لم يقلقني ولم يزعجني. أعتقد أن هذا الشخص أراد أن يقوم بعمل يسألني الصحافيون عنه. لم أشعر بأيّ تهديد».
عندها، فوّض أحد الصحافيين الحاضرين في المؤتمر نفسه متحدثاً باسم زملائه، وخاطب الرئيس الأميركي بالقول «أعتذر باسم الصحافيين العراقيين». «تهذيب» مبالَغ به ردّ عليه بوش بالقول «أشكركم على ذلك فأنا مقتنع بأن العراقيين ليسوا كذلك. هذه أمور تحدث عندما تكون هناك حرية». وأضاف بوش ساخراً أن «مقاس الحذاء 44 إذا أردتم أن تعرفوا أكثر».
بوش، الذي التقى نظيره العراقي جلال الطالباني وبقيّة القيادات العراقية بعد وصوله السرّي للغاية إلى بغداد، اقتصر استقباله في المطار على أهل البيت: قائد قوات الاحتلال ريمون أوديرنو والسفير ريان كروكر [28].
السرية المطلقة خرقها أكراد العراق فقط، إذ تبيّن أنهم كانوا وحدهم على علم مسبق بالزيارة، فقد سرّب المقرّبون من الطالباني، أبرزهم القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني فؤاد معصوم، والنائب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان، السبق الصحافي قبل ساعات من وصول طائرة بوش إلى مطار بغداد الدولي. والطالباني استعجل قطع زيارته إلى كركوك وتوجّه إلى بغداد أول من أمس لضمان لقاء «صديقه العظيم الذي ساعدنا في تحرير بلدنا»، على حدّ تعبيره بعد اجتماعه في الجادرية بضيفه.
وبعد توقيعه مع المالكي على «سوفا»، لم يكن لدى بوش ما يقوله سوى «يتعيّن عمل الكثير فالحرب لم تنته بعد، لكن بموجب هذه الاتفاقية وشجاعة الشعب والجيش في العراق وشجاعة الجنود الأميركيين والعاملين المدنيين فإنها في الطريق إلى الانتصار». وأضاف «نترك للرئيس المقبل أساسات ثابتة ومقاربة بإمكانها نيل المزيد من التأييد في الوطن». أما المالكي، فردّ بالمثل: «هذا هو المستقبل الزاهر الذي عملنا من أجله طويلاً».

الاثنين ١٥ كاون الأول ٢٠٠٨

مواطن عراقي يعبّر عن رأيه بوجه احد ابرز طغاة القرن!

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

2 thoughts on “عراقي يدخل التاريخ عبر حذائه”

  1. لك الله يحميك والله ينصرك ………. ولك يسعد رب البطن الي حملك يا بطل انشالله المرة الجاي كل السرامي على وجهو السافل ابن (XX) (بوش) يلحس (xx) شو جبان ابن العاهرة هذا

    أعجبني

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s