ملامح


مدينتنا
مدينتنا

وفي احشاء العابرين، في شوارع بيروت، وحشٌ كاسر ينمو بسرعة، غير متوقعة، وغير اعتيادية، وكأنه وحش ينمو في احشاء العابرين في بيروت.
الملامح هنا، قليلاً ما تضحك، وقليلاً ما تبتسم، والاكثر: نادراً ما تتبسّم. تعب يلاحقها. يقضّ مضجعها. يفترس وقت الراحة في ذروة الغفوة. ايّ ملامح تُرتَسم للعابرين في بيروت؟

ضوضاء الركوض متناثرة فوق الارصفة، والبنايات، وبائعي العلكة؛ ضوضاء بلا حركة، فقط غبار يعبق بالرئة، ويحوّلها الى قبو للذكريات العتيقة الدامية.

رصاص، رصاص، رصاص.
صوت المدينة يعود الى عهوده السابقة.

انين، انين، انين.
صوت الفقر يعلو، ليطال الله.

صمت، صمت، صمت،
صوت المتعبين يعلو، ولا يصل الى حناجرهم.

ايّ اسْود هذا؟
البوصلة يختزلها التنين
بقبلة ذات اتجاهين..

“اذهب بعيداً،
لا وجود للمجانين هنا”
يصرخ الحارس
وهو يطرد آخر عازف بيانو
من شوارع المدينة.

“ممنوع رسم الحلقات،
والبيوت،
وجسد الانثى،
والبحر”
عبارة منقوشة على احد الجدران.

للمسافرين:
اتجاهين فقط..النار!!

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s