كافيه «علمانيّ» على خطّ التماس


هاني نعيم

الكافيه العلماني (مروان ط�ط�)

 

منذ شهر ونصف شهر، أعلن بوضوح (عبر لافتة خضراء كبيرة معلّقة على الباب) عن «الكافيه العلماني» الموجود في الشارع الفاصل ما بين بشارة الخوري والوسط التجاري لبيروت.
افتُتح المقهى منذ 5 أشهر، ولم يكن له اسم، وقد اختار صاحبه هذا الاسم «وفقاً لقناعاته الفكرية»، ونظراً لحالة الانقسام الطائفي والمذهبي التي يعيشها لبنان، لأن إبراز هوية مختلفة عن الهويات الفئوية «بات أمراً ضرورياً»، وعليه «اخترت اسماً مستفزّاً» يقول فيصل أيوب، صاحب المقهى، مؤكّداً أن الاستفزاز هذا نابع من تصويب للمسار الحالي، واقتناع بأن الوطن يبنى بعيداً عن الطوائف.
بالطبع، لاقت هذه التسمية رفضاً كبيراً من جانب الأصدقاء والمقرّبين «حتى العلمانيين منهم»، والحجّة أن ذلك سيؤثر في العمل وحركة الزبائن، وبالفعل فقد خسر المحل بعض الزبائن «المتوقّعين»، لكنه أيضاً أثار حشرية البعض الآخر ممن يؤيّد اسمه، فكسب فئة أخرى من الروّاد.
يحتوي المقهى على طاولتين في الداخل، وطاولة في الخارج. يبيع القهوة وبعض المشروبات الساخنة، إضافةً إلى البسكويت والشوكولاتة، واللوتو… وبالرغم من صغر حجمه، فإن فيصل يتمنى «أن يكون المقهى فسحة صغيرة للنقاش والحوار بين مختلف الناس»، وخصوصاً بعد انقطاع الحوار بينهم، «واستخدامهم السلاح أثناء نقاشهم»، مشيراً إلى أعمال العنف التي نشأت في حي رأس النبع، المجاورة للمقهى منذ فترة. «أحاول قدر المستطاع أن أتفادى الأحاديث الطائفية في المحلّ، بين الزبائن، أحياناً أنجح في ذلك، وأحياناً أخرى يتفوّق الوضع المشحون على محاولاتي».

الثلاثاء ١ نيسان ٢٠٠٨

الكاتب: Hanibaael

I'm Just a Writer. Content-Maker. Photographer. Coffee-Lover. Jackdanielist. Jazzoholic. Author of (Graffiti of Uprisings)

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s